«ناسا» تدرس إمكانية تقديم موعد مهمة مأهولة إلى الفضاء

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا أنها تدرس إمكانية تقديم موعد المهمة المأهولة الأولى لمركبة «أوراين» إلى الفضاء.

وقالت ناسا إن أوراين ستذهب أبعد من أي مركبة فضائية أخرى صممت لنقل البشر، وتأمل الوكالة على المدى الطويل إرسال هذه المركبة المأهولة إلى المريخ اعتبارًا من العام 2030، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

والرحلة الأولى للمركبة المسماة «إكسبلوريشن ميشين-1» اي ام-1 مقررة راهنًا في العام 2018 على أن تكون غير مأهولة، ولن تنقل المركبة رواد فضاء إلا في رحلتها الثانية مبدئيًا اي ام-2 والممتدة على ثمانية أيام اعتبارًا من العام 2021.

إلا أن المدير التنفيذي لناسا روبرت لايتفوت طلب في 15 فبراير من الوكالة تقييم إمكانية إرسال رواد ضمن المهمة الأولى وينتظر نشر نتائج هذه الدراسة في الأسابيع المقبلة.

وقال بيل غيرستماير المسؤول المساعد في ناسا للرحلات المأهولة الجمعة: «نولي الأولوية لضمان سلامة مهام الاستكشاف المقررة وفاعليتها».

وستطلق أوراين إلى الفضاء بواسطة الصاروخ سبايس لونس سيستم الأقوى في العالم على ما تؤكد ناسا، وقالت الوكالة إن هذه المركبة ستبقى في الفضاء لفترة أطول من أي مركبة أخرى تنقل الرواد من دون أن تلتحم بمحطة فضاء.

وتقيم الدراسة الراهنة سلبيات وإيجابيات إضافة شخصين آخرين إلى طاقم المهمة الأولى وسيؤخذ القرار بالتنسيق مع رواد الفضاء بعد نشر خلاصات الدراسة على ما أوضح بيل غيرستماير، وقد تؤدي هذه الدراسة إلى تأخير المهمة الأولى.

المزيد من بوابة الوسط