«أوبر» متهمة بسرقة تكنولوجيا «ألفابت»

تواجه شركة «أوبر» وفرعها للشاحنات المستقلة «أوتو» تهمة سرقة تكنولوجيا تخص شركة «ويمو» (غوغل كار سابقًا) التابعة لعملاق الإنترنت الأميركي «ألفابت».

وجاء في الشكوى التي رفعت إلى محكمة في سان فرانسيسكو (غرب الولايات المتحدة) «أخذت أوتو وأوبر الملكية الفكرية لوايمو لكي تتجنبا المخاطر وتوفرا الوقت والنفقات المرتبطة بتطوير تكنولوجيات خاصة بهما».

وأضافت الشكوى: «في النهاية درت هذه السرقة أكثر من نصف مليار دولار على موظفي أوتو وسمحت لأوبر بإحياء برنامج معطل وذلك على حساب وايمو». وتلاحق «وايمو»، «أوتو» و«أوبر» بتهمة سرقة أسرار صناعية وانتهاك براءة اختراع. وتطالب الشركة بمحاكمة أمام هيئة محلفين لمنع استخدام هذه التكنولوجيات فضلًا عن تعويضات لم تحدد قيمتها.

ويشمل الخلاف خصوصًا مجسات ليزر معروفة باسم «ليدار» تسمح للآليات بـ«رؤية» السيارات والمارة وكل العوائق الأخرى حولها. وتقول «وايمو» إنها استثمرت في هذا المجال «عشرات ملايين الدولارات وعشرات آلاف ساعات الخبرة الهندسية».

وقالت «وايمو» إنها اكتشفت الأمر بعدما تلقت خطأ رسالة الكترونية من شركة من الباطن. وجاء في الشكوى أن الرسالة تضمنت مخططات دوائر مطبوعة «أوبر»، «تشبه بشكل لافت تصاميمها الخاصة السرية جدًا».

وكان أنطوني ليفاندوفسكي الذي يشرف راهنًا على جهود «أوبر» في مجال السيارات الذاتية القيادة، عمل حتى مطلع العام 2016 على مشروع هذه السيارات لدى «ألفابت» قبل أن يؤسس شركته الناشئة «أوتو» التي تعمل على برمجيات قيادة ذاتية موجهة للشاحنات واشترتها «أوبر» سريعًا.

وأكدت «وايمو» أن لديها أدلة أن ليفاندوفسكي حمل بطريقة غير قانونية قبل مغادرته الشركة أكثر من 14 ألف ملف سري، وأن موظفين آخرين في المجموعة قاموا بالشيء نفسه قبل الانضمام إلى شركته الجديدة.