طائرات تزاحم النحل في هذه المهمة

قريبًا قد يعتمد على الطائرات بدلًا من النحل في عملية تلقيح الأزهار، في وقت تتهدد فيه الأخطار تلك الكائنات الضئيلة بسبب الإفراط في استخدام المبيدات والمواد الذارة بالبيئة.

إذ توصل باحثون يابانيون إلى تصميم طائرة صغيرة من دون طيار يمكنها أن تلقح الازهار وتقدم يد العون في هذه المهمة إلى النحل، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، السبت.

وآلات التلقيح الطائرة هذه مغطاة بثلاثة ملايين شعرة حصان مطلية بسائل هلامي أيوني، وهذا ما يجعلها مشحونة كهربائيا بحيث تلتقط اللقاح من زهرة وتنقله إلى أخرى، بحسب ما شرح الباحثون في المعهد الياباني الوطني للعلوم الصناعية. ونشر تقرير عن هذا الابتكار في مجلة «كيم» العلمية الأميركية.

ويمكن لهذه اللواقح الطائرة أن تعمل 150 دقيقة متواصلة ببطارية يمكن إعادة شحنها.

تبين أن لهذا السائل الهلامي منافع في التخفي

وفي تجارب سابقة أجراها عالم الكيمياء الياباني إيجيرو مياكو، تبين أن لهذا السائل الهلامي منافع في التخفي، إذ أن لونه يتغير بحسب الضوء.

وهذه الميزة تحمي اللواقح الآلية الطيارة من الأنواع المفترسة التي يمكن أن تهاجمها ظنا أنها حشرات.

ولهذا الابتكار أهمية كبرى في الوقت الذي يسود فيه القلق من انحسار أعداد النحل في العالم، وهي الحشرات المسؤولة عن التلقيح، وأثر ذلك على البيئة والأمن الغذائي.

وقال اليجيرو مياكو: «نحن على قناعة أن اللواقح الآلية يمكن برمجتها لتعرف مسارات التلقيح باستخدام نظام تحديد المواقع الجغرافية والذكاء الصناعي».

ومع أنه من المبكر الحديث عن حلول هذا الابتكار محل النحل، إلا أنه يشكل خطوة أولى في الاستعداد لاحتمال تضاؤل أعداد النحل أكثر فأكثر في المستقبل، بحسب الباحثين.

المزيد من بوابة الوسط