«سيليكون فالي» قلقة من مرسوم ترامب حول الهجرة

نددت سيليكون فالي، التي توظف آلاف المهاجرين، بالإجماع بالمرسوم المثير للجدل الذي يفرض قيودًا صارمة على الهجرة إلى الولايات المتحدة، ما يوسع الهوة القائمة مع الرئيس دونالد ترامب.

وقال تيم كوك رئيس مجلس إدارة مجموعة «آبل» السبت في وثيقة داخلية: «آبل ما كانت لتوجد من دون الهجرة فستيف جوبز مؤسس هذه الماركة الشهيرة كان ابن مهاجر سوري»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وعلى غرار كوك ومارك زاكربرغ مؤسس فيسبوك، خرج غالبية رؤساء شركات التكنولوجيا المتطورة عن صمتهم منذ فوز ترامب في الانتخابات لانتقاد إجراءات قد تحرمهم من خزان هائل من المواهب الضرورية.

وكتب ريد هاستينغز رئيس مجلس إدارة نتفليكس عبر فيسبوك: «إجراءات ترامب تؤثر على موظفي نتفليكس عبر العالم. حان الوقت لنتحد لحماية القيم الأميركية المتمثلة بالحرية وتوفير الفرص».

وكتب سوندار بيشاي رئيس مجلس إدارة غوغل في رسالة إلكترونية داخلية أن نحو 187 موظفًا في هذه المجموعة معنيون مباشرة بهذه القيود الجديدة.

وأضاف: «نحن قلقون على تأثير هذا المرسوم وأي اقتراح قد يفرض قيودًا على موظفي غوغل وعائلاتهم وقد يقيم حواجز أمام استقدام مواهب كبيرة إلى الولايات المتحدة».

وقالت المحامية أفا بيناش المتخصصة في حقوق المهاجرين: «الأشخاص الموجودن هنا يجب ألا يغادروا الأراضي الأميركية وأولئك الذين هم في الخارج قد لا يتمكنون من الصعود إلى الطائرات».

وأوقف الكثير من المسافرين السبت لدى وصولهم إلى الولايات المتحدة أو أنهم منعوا من الصعود إلى طائرات متوجهة إلى هذا البلد.

وقال ساتيا ناديلا المدير العام لشركة مايكروسوفت وهو من أصل هندي: «بصفتي مهاجر ومدير عام أدرك التأُثير الإيجابي للهجرة على شركتنا والبلاد والعالم».

وحذرت مايكروسوفت الخميس من أن القيود على الهجرة قد تؤثر على قدرتها على إيجاد موظفين لكل المناصب في فرق البحث والتطوير الأمر الذي سيكون له انعكاس سلبي على الابتكارات.