«غارفيس» كبير خدم افتراضي لدى عائلة «مارك زاكربرغ»

باتت عائلة «مارك زاكربرغ» تستعين بكبير خدم افتراضي يدعى «غارفيس» يمكنه أيضًا اللعب مع أفراد العائلة على ما أعلن مؤسس شبكة فيسبوك.

وتولى زاكربرغ شخصيًا المشروع وأمضى قرابة المئة ساعة في تطوير هذا النظام المجهز بذكاء اصطناعي ومستوحى من شخصية مساعد بطل آيرن مان في إدارة منزله، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح زاكربرغ في رسالة عبر صفحته على فيسبوك: «هذا التحدي كان أسهل في بعض جوانبه مما كنت أتوقع. فالتحدي الآخر الذي قطعته وهو الجري لمسافة 365 ميلا قرابة الـ590 كيلومترًا في العام 2016 تطلب مني وقتًا أطول».

وأكد زاكربرغ أنه قادر على التواصل مع غارفيس بواسطة الهاتف أو الحاسوب والتحكم تاليًا بالأنوار والموسيقى وأمن المنزل من بين وظائف أخرى.

وتدريجيًا يتعرف غارفيس على عاداته وأذواقه ويتعلم كلمات ومفاهيم جديدة، ويمكنه أيضًا أن يسلي ابنته ماكس البالغة السنة.

وأوضح زاكربرغ أن غارفيس صمم ليفهم ما يقال له والتعرف على الوجوه، ويمكنه أن يحدد إن كان الضيف الذي يدق الجرس منتظرًا من أهل المنزل ويسمح له تاليًا بالدخول ويبلغ العائلة بوصول شخص ما.

وتابع زاكربرغ يقول: «الجانب الأكثر تعقيدًا مما كانت أظن كان يتعلق بإمكانية وصل البرمجية وجعلها تتواصل مع كل الأنظمة في المنزل. فغالبية الأدوات المنزلية غير موصولة بعد بالإنترنت».

وأوضح زاكربرغ أنه يتواصل مع غارفيس عبر الرسائل النصية أكثر منه التواصل الشفهي، مشددًا على أنه على قناعة بأن تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي ستشهد ارتفاعًا كبيرًا في السنوات الخمس أو العشر المقبلة.

وتمنى زاكربرغ أن يتمكن غارفيس على المدى الطويل من تعلم مؤهلات جديدة بمفرده.