طائرات أستراليا ونيوزلاندا تحظر «غالاكسي نوت 7»

انضمت شركات الطيران الأسترالية والنيوزيلندية إلى حملة منع المسافرين على متن طائراتها من حمل هواتف «غالاكسي نوت 7» الذي أنتجته شركة «سامسونغ».

وتواجه المجموعة الكورية الجنوبية أكبر أزمة في تاريخها منذ أطلقت هواتفها الذكية، إذ تسبب انفجار بطاريات عدد كبير من هذا الطراز في توقف «سامسونغ» عن إنتاج «غالاكسي نوت 7»، ومن قبلها سحب عدد هائل من الأجهزة التي سبق وطرحت في الأسواق.

وقالت شركة الطيران الأسترالية «كانتاس» والشركة التابعة لها «جتستار» في بيان إن هذا المنع «سببه المخاوف من إمكانية اشتعال بطاريات هذه الأجهزة، بعد وقوع حوادث مماثلة في مختلف أنحاء العالم».

وأوضحت الشركة أن الحظر يشمل حمل الركاب الأجهزة، وأيضًا وضعها في الحقائب، وفق ما نشرت وكالة الأنباء الفرنسية، الأحد.

وصدر عن شركات «فيرجن أستراليا» و«تايغر آير استراليا» و«آير نيوزيلندا» إعلانات مماثلة. والسبت أعلنت شركة الطيران الكندية «آير كندا» حظر هذه الأجهزة في طائراتها أيضًا.

وسبق وحظرت سلطات الملاحة الجوية الأميركية، الجمعة، حمل أجهزة «غالاكسي نوت 7» في الرحلات المنطلقة من الولايات المتحدة أو المتجهة إليها.

والثلاثاء أعلنت مجموعة «سامسونغ» الكورية الجنوبية الوقف التام لإنتاج أجهزة الهاتف الذكي «غالاكسي نوت 7» لأسباب تتعلق بالسلامة بسبب خطر انفجار بطارياتها، في قضية يتوقع أن تكون لها ارتدادت كبيرة على الشركة التي تحاول الاحتفاظ بموقع الرائد عالميًا في مجال صنع الهواتف الذكية.