ضحايا الابتزاز الجنسي الإلكتروني في تزايد

زاد معدل ضحايا الابتزاز الجنسي الإلكتروني، من شاب رياضي وقع ضحية رجل ادعى أنه فتاة، واستدرجه من أحد مواقع التواصل لتطبيق مغمور، فصوره في أوضاع مخلة وبدأ بابتزازه، إلى شاب آخر يستجيب بدافع فعل الخير لفتاة وهمية ادعت أن والدتها مريضة ويرسل إليها 17 ألف درهم، والعديد غيرها من الجرائم التي طور أساليبها محترفو الابتزاز الجنسي الإلكتروني للإيقاع بمزيد من الضحايا، مستغلين نشر الكثيرين صورًا تدل على ثرائهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

الموظف المتهم في الابتزاز الجنسي اعترف أمام إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية في شرطة دبي قائلاً: «بالمصادفة، قرأت في بعض المواقع عن جريمة ابتزاز جنسي إلكتروني، استطاع المتهم فيها جني أموال كثيرة من ضحاياه في وقت وجيز، الأمر الذي أغراني وجعلني أبحث في المواقع الإلكترونية عن مثل هذه الجرائم، وقررت تطوير أسلوب خاص بي، وبالفعل استطعت الاستيلاء على مبالغ من الضحايا خلال فترة قصيرة»، وفق صحيفة «الإمارات اليوم».

وبدأ كشف جرائمه عندما تلقت الإدارة بلاغًا من أحد الضحايا، يفيد بأنه تعرف إلى امرأة عبر حسابه على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، وتوطدت علاقتهما في أيام معدودة، وأنها ادعت أن أمها مريضة وطلبت منه أموالاً لعلاجها، فاستجاب لها بدافع «الشهامة»؛ ليكتشف لاحقًا أن محدثه رجل.

وعلى هذا أكد الفريق خميس مطر المزينة، ضرورة عدم الاستجابة لهؤلاء المجرمين؛ لأن الخضوع لهم مرة واحدة يدفعهم إلى التمادي في جرائمهم، مبينًا أن المتهم في هذه القضية دأب على استهداف أفراد نشطين على مواقع تواصل، تنقل أحداث حياتهم اليومية «my story»، ويتعمدون الاستعراض وإظهار الثراء، سواء بنشر صورهم أثناء السفر، أو سياراتهم أو منازلهم، ولا يحصرون مشاهدتها على أسرهم أو أصدقائهم، كما أنهم يقبلون إضافة الغرباء، حيث أنشأ حسابات وهمية بأسماء فتيات.

الشرطة تعاملت سريعًا مع الشكوى، وبعد القبض على المتهم اعترف بأنه تعمد طلب تحويل الأموال من الضحايا إلى شخص يعيش في بلاده؛ حتى يصعب تعقبه من قبل الشرطة، لكنه وقع في النهاية وأُحيل إلى النيابة العامة.

 

المزيد من بوابة الوسط