«بوكيمون غو» بنسخة روسية لتشجيع التعرف على موسكو

على الرغم من عدم طرح لعبة «بوكيمون غو» التي تجتاح العالم راهنا في المتاجر الإلكترونية الروسية، يمكن للروس استخدام أجهزتهم المحمولة لملاحقة كائنات افتراضية أخرى في موسكو تمثل تجسيدًا إلكترونيًا لشخصيات محلية شهيرة بينها إيفان الرهيب وألكسندر بوشكين ويوري غاغارين.

على شاشة الهاتف الذكي، تدل البوصلة نحو مدخل الساحة الحمراء في موسكو، المسافة في اتجاه الهدف تتضاءل إلى أن تنطلق فجأة آلة التصوير، وبعد بضع خطوات على الأرض تظهر صورة شخصية ملتحية تضع معطفًا من الفرو على الكتفين وتحمل صولجانًا ذهبيًا في اليد.

عندها يمكن التقاط هذه الشخصية على غرار ما يحصل في اللعبة غير أن الهدف في هذه النسخة الروسية لا يكمن في القضاء على هذا النموذج الإلكتروني الذي يمثل أول قياصرة روسيا إيفان الرابع المعروف بلقب إيفان الرهيب بل في التقاط الصور معه في وضعيات غريبة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

في الإمكان تعقب تسع شخصيات تاريخية في مواقع مختلفة من موسكو لا يتم اختيارها عشوائيًا بل على نحو متصل بتاريخها

هذا التطبيق الذي يحمل اسم «اكتشف موسكو بالصور» وأطلقته بلدية العاصمة الروسية للأجهزة المحمولة العاملة بنظامي آي أو إس وأندرويد ، يعمل بتقنية الواقع المعزز التي تضيف عناصر افتراضية على العالم الحقيقي كما تصوره كاميرات الهواتف، بفضل خاصية التحديد الجغرافي للمواقع.

وفي الإمكان تعقب تسع شخصيات تاريخية في مواقع مختلفة من موسكو لا يتم اختيارها عشوائيًا بل على نحو متصل بتاريخها، بما يشمل الإمبراطور بطرس الأكبر والمؤلف الموسيقي بيوتر تشايكوفسكي والروائي ألكسندر بوشكين ورائد الفضاء يوري غاغارين، لكن أيضًا الإمبراطور الفرنسي نابوليون بونابرت.

وتكمن فكرة هذه اللعبة في السماح لمستخدمي الهواتف الذكية بعيش تجربة مسلية خلال اكتشافهم أنحاء موسكو والتعرف أكثر على تاريخ المدينة، وعند التعرف على كل شخصية يمكن للمستخدم فتح رابط لتطبيق آخر يحمل عنوان ديسكافر موسكو (اكتشف موسكو) ويقدم معلومات ونصائح للسياح.

منافع التشابه

ولا تخفي البلدية التي استثمرت مليون روبل (حوالي 15500 دولار) في المشروع التشابه بين هذه النسخة الروسية واللعبة الأصلية، غير أنها تؤكد أنها بدأت في بلورة فكرة هذا التطبيق قبل ثلاث سنوات.

ولم يتم إطلاق لعبة «بوكيمون غو»، التي تلقى رواجًا كبيرًا حول العالم، في المتاجر الإلكترونية الروسية بعد، غير أن نجاح اللعبة وصلت تردداته إلى وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في روسيا فضلاً عن تمكن مستخدمين كثيرين من إيجاد وسائل للتحايل على هذا الوضع وتحميل التطبيق.

وأوضح المسؤول عن المشروع في بلدية موسكو كيريل كوزنيتسوف أن إطلاق بوكيمون غو أعطى دفعًا للبلدية لإنجاز التطبيق.

وقال: «بعض المستخدمين اتهمونا بسرقة الفكرة لكن في الواقع ظهرت فكرة التطبيق قبل ثلاث سنوات عند تطور تقنية الواقع المعزز».

وأشار كوزنيتسوف إلى أنه تعين التريث قبل تحويل الفكرة إلى حقيقة في انتظار إيجاد تقنية لرقمنة الشخصيات بالأبعاد الثلاثة، وبات التطبيق متوفرًا منذ فترة وجيزة في المتاجر الإلكترونية الروسية.

ويقدم التشابه بين «بوكيمون غو» والتطبيق الروسي دعمًا لم يكن في الحسبان للسلطات البلدية في موسكو التي تسعى إلى الترويج لمنتجاتها الإلكترونية بعد مضاعفة جهودها في هذا المجال خلال السنوات الأخيرة.

ولفت كيريل كوزنيتسوف إلى أن «هدفنا من خلال هذه التقنية في اللعب يكمن في لفت انتباه الزوار إلى التطبيق الرئيسي (اكتشف موسكو) الذي يمكنهم من استكشاف هذه المدينة الغنية».

وتتركز المرحلة المقبلة من المشروع على إضافة حوالي عشر شخصيات جديدة إلى التطبيق.