تعرف على فائدة ثقب نوافذ طائرات الركاب

كشف خبير للطيران الدور الكبير الذي يلعبه الثقب الموجود في نوافذ الطائرات في نظام السلامة على متن الطائرة، حيث يساعد هذا الثقب أو هذه الحفرة الصغيرة على تنظيم كمية الضغط المطبقة من داخل الطائرة على النافذة، وفي حال تحطم النافذة يساعد هذا الثقب على انفصال الأجزاء الخارجية قبل الداخلية.

وطرح روبين غونزاليس من موقع «آي أو9» هذا السؤال على المدير التقني في شركة «جي كي إن» للفضاء، مارلو مونكور، الذي شبه هذه الثقوب بصمام للنزيف بحسب ما ذكرت صحيفة «ديلي ميل البريطانية». 

وأوضح مونكور أن شركة «دايملر كراسلر إيروسبيس إير باص» تقدمت ببراءة اختراع لهذه الثقوب للمرة الأولى العام 1997، وشرحت في وقتها أن هذه الثقوب تعمل بمثابة قنوات هوائية تساعد في الحفاظ على التوازن الجوي على نوافذ الطائرة بين الداخل والخارج، بحسب موقع «24».

وأضاف أن المحركات تقوم بضغط الهواء على متن الطائرة قبل أن يتم توجيهه عبر سلسلة من المراوح. وللحفاظ على قيمة الضغط مرتفعًا في القمرة، يتم تمرير هذا الهواء عبر ما يعرف بـ«صمام التدفق». وتشبه هذه العملية ما يحصل عند نفخ عجلات السيارة، حيث يتم ضخ الهواء المضغوط إلى مقصورة الطائرة، بعد أن يمر عبر مراحل ضغط في المحركات.

ونتيجة لانخفاض مستويات الأوكسجين على ارتفاعات عالية، فلا بد من ضغط الهواء بهذه الطريقة لتأمين تجربة سفر مريحة وآمنة للركاب.

وللحفاظ على توازن الضغط، يجب أن يكون هيكل ونوافذ الطائرة قادرة على تحمل الفروقات بين الضغط الداخلي والخارجي، ونتيجة لذلك يتم تصنيع النوافذ من ثلاث طبقات من مادتي الزجاج والأكروليك. ودرو الطبقة البلاستيكية من الداخل هو منع الركاب من الوصول إلى الطبقات الزجاجية الوسطى والخارجية، وتكون الثقوب عادة في الطبقة الوسطى من النافذة، حيث تحافظ هذه الثقوب على توازن الضغط وتعمل على توجيهه إلى الطبقة الخارجية بدلاً عن الداخلية.