توقيف عصابتين للإتجار بالمخدرات المصنعة

أُوقفت في شهر مارس الماضي عصابتان لتصنيع المخدرات، منهما واحدة كانت تبيع، عبر الإنترنت، الماريغوانا الصناعية التي تسببت بحالات وفاة في ألمانيا، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسبانية الأربعاء.

وضبطت الشرطة 150 ألف جرعة من المخدرات الصناعية في متجر في إليكانتي جنوب شرق البلاد، وأوقفت تسعة أشخاص من بينهم رعايا بلجيكيون، وذلك في عمليتين، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ويشتبه في ضلوع العصابة باستيراد المخدرات المصنعة بكميات كبيرة من الصين وإعادة توضيبها في جرعات صغيرة في إسبانيا لتوزيعها في أوروبا، خصوصًا في ألمانيا، عبر الإنترنت. وتباع الجرعة الواحدة بما بين 10 و20 يورو.

وتصنع الماريغوانا الصناعية من الأعشاب والمواد الكيميائية وهي مسؤولة عن وفاة أربعة أشخاص في ألمانيا يشتبه في أن أحدهم أخذ جرعته من هذه العصابة، وفقًا للشرطة.

وأعلنت الشرطة أيضًا توقيف عصابة أخرى متخصصة بتوزيع المخدرات الصناعية، وأوقفت 43 شخصًا معظمهم من الإسبان، وضبطت عشرة آلاف جرعة مخدرة في أكثر من ستين متجرًا في مناطق عدة من البلاد.

وهاتان العمليتان من بين أهم العمليات الجارية في أوروبا حتى الآن لمكافحة المخدرات الصناعية، وقد نفذت بفضل تعاون مع أجهزة الشرطة البريطانية والهولندية والبلجيكية والبرتغالية والألمانية.