باسم يوسف: ترامب بات صوتًا لمَن تملؤهم نظريات المؤامرة

حذر الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف من المرشح بالانتخابات الأميركية دونالد ترامب وتأييد واقتناع بعض الأميركيين بأفكاره.

وأضاف باسم يوسف في حوار مع شبكة «CNN» الأميركية: «كنت أقوم بتغطية مسيرة للمرشح دونالد ترامب، وأقف هناك وأحسست بأن كراهية الأجانب والمشاعر الديماغوجية قد جرفتني فتصرفت كأني في منزلي».

وتابع: «لا يخيفني قول ترامب ذلك بمقدار ما يخيفني تقبّل الناس الأمر. ترامب مجرد رجل واحد، المشكلة أنه بمواقفه أعطى صوتًا لمَن لا صوت لهم، وهم الناس الذين تملؤهم مشاعر الغضب والكراهية فكأنهم باتوا يقولون: هذا الرجل غبي ويمكنني أن أكون غبيًّا مثله».

وكشف عن ما يزعجه أكثر من ترامب قائلاً: «المشكلة أن هناك أمرًا يزعجني أكثر بقضية ترامب، وهو لا يتعلق به فهو ربما يقوم بهذا الأمر لأجل الاستعراض الإعلامي، لكن تيد كروز وروبيو يقومان بذلك عن قناعة، ربما لا يعبران عن مواقفهما بشكل غبي ولكن طريقتهما لا تقل خطورة بل هي أخطر في الواقع».

وعن ارتباط الأمور بما يجري في مصر قال يوسف: «الأمر متطابق، فهذا خوف مجتمعي، خوف من الآخرين والاعتقاد بوجود مؤامرة وهمية وأن الجميع يخططون لاستهدافنا وأن علينا أن نكون أقوياء وأن ندمر الجميع لأن الجميع يحاربنا.. الأمر مماثل تمامًا».

وكشف باسم سبب ظهوره وهو في طريقه لمتجر سلاح ضمن مشروعه الجديد «دليل الديمقراطية» وقال: «ذهبت إلى هناك لأنني أردت أن أدخل ذهنيًّا في ثقافة السلاح، فعندما نتحدث مع أصحاب الأسلحة يقولون إنها للصيد، ثم يتضح وجود أسلحة آلية وأخرى متطورة كأسلحة حرب النجوم.. وعندما تسألهم عن ذلك يقولون: لا يمكن لأحد أخذ أسلحتنا منا فهو في حمضنا النووي.. فكيف يعتبرون الشرق الأوسط منطقة عنيفة إذًا.. الأمر غير منطقي أبدًا».

ويستعد يوسف لتقديم برنامج جديد يحمل اسم «دليل الديمقراطية» وسيكون عبارة عن نظرة حيال السياسة الأميركية من منظور شرق أوسطي «وهو أمر مثير للاهتمام»، بحسب تعبيره.