هذه أول امرأة سوداء تطبع صورتها على أوراق نقدية أميركية

تنتوي وزارة الخزانة الأميركية إصدار أوراق نقدية جديدة من فئة عشرين دولارًا تظهر عليها صورة الناشطة السوداء هارييت تابمان الضحية السابقة للاستعباد، لتصبح أول امرأة تطبع صورها على أوراق نقدية للعملة الأميركية.

وهي أيضًا المرة الأولى التي تطبع فيها صورة شخصية سوداء على أوراق مالية في الولايات المتحدة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وأعلن وزير الخزانة الأميركي، جاك ليو، أن الورقة النقدية الجديدة من فئة عشرين دولارًا ستحمل صورة هارييت تابمان (1822 - 1913)، منهيًا بذلك حالة ترقب سادت لدى الأميركيين منذ ما يقرب من عام.

وكتبت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، في تغريدة عبر «تويتر»: «امرأة وقائدة ومحاربة في سبيل الحرية! لا يمكنني تصور أي خيار للأوراق النقدية من فئة 20 دولارًا أفضل من هارييت تابمان».

وفي يونيو 2015، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية عزمها استبدال صورة أول وزير خزانة في الولايات المتحدة ألكسندر هاملتون (1789 - 1795) الموجودة على الأوراق النقدية من فئة 10 دولارات بأخرى لامرأة لم يكن قد اتخذ القرار في شأن هويتها.

غير أن هذا المشروع أثار سخط محبي هاملتون، عراب الدستور الأميركي، وطالب هؤلاء بالتخلي بدل ذلك عن الصورة المطبوعة على الأوراق النقدية من فئة 20 دولارًا وهي للرئيس الأميركي السابع أندرو جاكسون الذي يحظى بشعبية أقل بكثير.

وأطلقت الإدارة الأميركية حينها استطلاعًا للرأي واسع النطاق لمعرفة المرأة التي سيتم اختيارها لوضع صورتها على عملة نقدية أميركية للمرة الأولى منذ مئة عام.

وقال ليو في تصريحات أدلى بها أخيرًا «تلقينا ملايين الردود» في هذه الاستطلاعات. ومن بين الشخصيات التي تم التداول بأسمائها على نطاق واسع في هذا المجال، زوجة الرئيس الأميركي السابق فرانكلين روزفلت، أليانور التي كان لها نفوذ كبير في الحياة السياسية الأميركية، والناشطة ضد التمييز العرقي روزا باركس.

لكن من غير المتوقع طبع الأوراق النقدية الجديدة قبل سنة 2030 وفق وسائل إعلام أميركية عدة.

المزيد من بوابة الوسط