قتل زوجته بسبب غيرته من مسيرتها الناجحة

قضت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة على موسيقي نرويجي قتل زوجته عازفة البيانو المشهورة عالميًا، ناتاليا ستريلتشينكو، لأنه كان يغار من مسيرتها الفنية الناجحة.

واتهم جون مارتن (48 عامًا) بخنق زوجته ناتاليا ستريلتشنكو (38 عامًا) وضربها حتى الموت خلال شجار وقع في منزلهما في مانشستر (شمال انجلترا) في 30 أغسطس الماضي. ومن المحتمل إعادة النظر في عقوبته بعد 17 عامًا، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ولقبت ستريلتشنكو باسم «ستريله» وهي نرويجية من أصل روسي وعازفة منفردة شهيرة تقيم حفلات في دول كثيرة، وتعزف على مسارح عريقة مثل «ويغمور هال» في لندن و«كارنيغي هال» في نيويورك.

وبرزت موهبتها في سن مبكرة، وبدأت بالعزف في أوركسترا سان بطرسبرغ السيمفونية في سن الثانية عشرة.

أما مارتن فهو عازف كونترباص. وغار من نجاح زوجته فيما كان يواجه صعوبات في مسيرته، وقال للمدعي العام إنه كان يشعر بأنه «خادم» لزوجته.

وكان الزوجان يتشاجران كثيرًا وقال جون مارتن لأصدقائه إنه «يخشى» ردة فعله في حال استمرت «في إثارة جنوني».

وروت صديقة للزوجين كانت حاضرة عند وقوع الجريمة، خلال المحاكمة أنه انقض على الضحية «كالحيوان» دافعًا المرأتين على الدرج قبل أن ينهال على زوجته بالضرب واللكم.

وأصيبت ناتاليا ستريلتشينكو إصابات عدة خطرة جدًا في الوجه والرأس والعنق. وتوفيت متأثرة بها بعد نقلها إلى المستشفى.

وقال المدعي العام في محكمة نورث ويست ديفيد هارلي إن «جون مارتن قتل بوحشية زوجته ناتاليا ستريلتشينكو في منزلهما. لقد كان غاضبًا وثملاً فهاجمها بعنف مقرًا أمام صديق أراد إثنائه عن ذلك أنه يريد قتلها».

ونفى مارتن التهم الموجهة إليه، مؤكدًا أنه لم يعد يتذكر «شيئًا» بعدما استهلك الكحول وعقار «ديازيبام» المضاد للقلق الذي تناوله خطأ بدلاً عن مضادات الاكتئاب التي يتناولها عادة.