ضبط عصابة دولية تنشر صورًا إباحية للأطفال

أوقفت الشرطة الكندية الأربعاء 41 من أعضاء عصابة دولية تنشر مقاطع إباحية لأطفال على شبكة الإنترنت، ولاسيما لفتيان بين العاشرة والسادسة عشرة من العمر.

ونُفِّذت عمليات التوقيف في كندا والولايات المتحدة، وتوصَّلت التحقيقات إلى تحديد 19 من ضحايا العصابة، بحسب ما أعلنت شرطة يورك في مقاطعة أونتاريو وسط كندا، مقدِّرة أنْ يصل العدد الإجمالي للضحايا إلى ألفي طفل، وفقًا لـ «وكالة الأنباء الفرنسية».

وكانت العصابة تمارس نشاطها في 17 دولة، وإضافة إلى الولايات المتحدة وكندا تبيِّن وجود ضحايا في بريطانيا وهولندا وأستراليا وروسيا وإسبانيا وفرنسا، بحسب المحقِّقين.

وبدأ التحقيق في هذه القضية في ضواحي تورونتو العام 2014، وتوسع إلى خارج كندا بالتعاون مع شرطة الإنتربول.

وفي الولايات المتحدة، حيث يبدو أن العصابة كانت أكثر نشاطًا، تقوم السلطات بمئات التحقيقات، بحسب ما أعلن مسؤول أمني أميركي.

وأُوقف سبعة أشخاص في نيويورك، من حيث بثت الصور الإباحية الأولى على الإنترنت.

وكان شاب في الرابعة والعشرين من العمر يستخدم مواقع الدردشة منتحلاً شخصية مراهق، ويدعو الأطفال إلى التعري أمام الكاميرا، ثم يلتقط لهم صورًا ويبثها على موقع للتواصل الاجتماعي.

ولم يكن سهلاً تحديد ضحايا هذه العصابة، لأنَّ معظم الضحايا لم يكونوا على علم بالتقاط صورهم ونشرها على الإنترنت.

المزيد من بوابة الوسط