انفصال تايغر وودز ولينزي فون

أنهى لاعب الغولف الشهير تايغر وودز علاقته بلاعبة التزلج على الجليد الأوليمبية لينزي فون بعد نحو ثلاث سنوات من الارتباط، ولجأت فون (30 عامًا) لصفحتها على «فيسبوك» لإعلان الانفصال قبل أن يؤكده وودز عبر موقعه الرسمي على الإنترنت، وفقًا لما نشرته «رويترز».

وكتبت فون: «بعد نحو ثلاث سنوات معًا قررنا أنا وتايغر إنهاء علاقتنا». وأضافت: «سأعتز دائمًا بالذكريات التي جمعتنا معًا، للأسف يعيش كلانا حياة سريعة ومتلاحقة تجبرنا على قضاء معظم الوقت بعيدًا».

وتابعت في تعليقها: «سأظل أقدر وأحترم تايغر، سيبقى هو وعائلته الجميلة يشغلان مكانة خاصة في قلبي».

وقال وودز (39 عامًا) في تأكيده للانفصال: «أكن إعجابًا كبيرًا واحترامًا وحبًا للينزي وسأظل دائمًا أتذكر أوقاتنا معًا، كانت رائعة مع (ابنتي) سام و(ابني) شارلي وعائلتي كلها». وأضاف: «للأسف.. نعيش حياة سريعة وكلانا ينافس في رياضات لها متطلبات، ومن الصعب قضاء الوقت معًا».

وأعلن وودز وفون ارتباطهما في 2013، وكان يظهر كل منهما في مدرجات جماهير رياضة الآخر بشكل دائم. وخاض كل منهما رحلة تعافي طويلة من الإصابة منعته من ممارسة النشاط الرياضي.

وعاش وودز عازبًا منذ طلاقه في 2010 من عارضة الأزياء السويدية السابقة إلين نورديغرن.