فيديو: هل يصبح أوباما إعلاميًا ساخرًا بعد تقاعده؟

واصل الرئيس الأميركي باراك أوباما إظهار روح الفكاهة والسخرية، التي ظهرت عليه مؤخرًا، وذلك خلال لقاءه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، خلال احتفال رسمي بمناسبة زيارته للبيت الأبيض.

ومؤخرًا، سخر أوباما من خصومه السياسيين وكذا بعض مساعديه والعاملين معه، مما حدا بالبعض على شبكات التواصل الاجتماعي للتندر على إسراف الرئيس الأميركي في السخرية بالقول إنه ربما يخلف جون ستيوارت الإعلامي الساخر الشهير بتقديم برنامج تلفزيوني بعد تقاعده.

وخلال الحفل، شكر أوباما اليابان على تأثيرها الثقافي على الشباب الأميركي، مشيرًا إلى الكاراتيه، والكاريوكي، ومانغا، وإيموجي، وهي الصور الرمزية أو الوجوه الضاحكة المستخدمة في الرسائل الإلكترونية وصفحات الويب في اليابان.

وبعد هذا اللقاء التاريخي سيسمح لليابان بمساعدة القوات الأميركية في حال تعرضها للتهديد من قبل طرف ثالث.

وفي نهاية الشهر الماضي، استغل أوباما الأجواء غير الرسمية للعشاء السنوي لرابطة «مراسلي البيت الأبيض» لانتقاد منافسيه السياسيين بطريقة ساخرة.

وقال الرئيس آنذاك: «قال ديك تشيني (نائب الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن)، إنني أسوأ رئيس في حياته، لكنني أعتقد أنه كان أسوأ رئيس في حياتي».

وتعرضّت وزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون أيضًا للتهكم بشأن الانطلاقة «المتواضعة» لحملتها الانتخابية؛ إذ قال أوباما إنّها أوقات صعبة «لدي صديقة، كانت قبل أسابيع قليلة تجني ملايين الدولارات سنويًا، والآن تعيش في عربة فان في أيوا».

فيما سخر أوباما من الذين يقولون إنه مازال مسلمًا، فقال في إحدى المناسابات إن لديه الكثير من المهام التي يقوم بها «إضافة إلى أداء الصلوات الخمس يوميًا».

يذكر أن المذيع الكوميدي، جون ستيورات، قرر الانتهاء من تقديم برنامجه الساخر الشهير The Daily Show، بتجربة مميزة في تقديم البرامج بدأها العام 1999 استطاع بها تحويل برنامجه إلى برنامج سخرية سياسية لمناقشة أهم القضايا على الساحتين الأميركية والدولية.