ببغاء أميركي يحارب الفوضى والجريمة

أثار مهاجر إيطالي يستقل دراجة نارية الدهشة حين لاحقه دون سبب معلوم ببغاء (مكاو)، وهو ببغاء أميركي طويل الذيل يشتهر بألوانه الزاهية أطلق عليه فيما بعد اسم «بانتشو»، وذلك في سبعينات القرن الماضي عند سفح سلسلة جبال الكاريبي التي تحيط بالعاصمة الفنزويلية كراكاس.

وكان الشاب الإيطالي فيتوريو بوجي محبًا للحيوانات والطيور، وجاءته فكرة أن يربي هذه الببغاوات بأعداد كبيرة ويطلقها في الوادي الذي يحيط بالعاصمة الفنزويلية الصخرية، وفقًا لـ «رويترز».

وبعد مرور أربعين عامًا تمتلئ سماء «كراكاس» حاليًا بمئات بل ربما الآلاف من ببغاوات مكاو ذات اللونين الأزرق والأصفر، مما يعطي سكان العاصمة الفنزويلية، وعددهم خمسة ملايين، قدرًا من الراحة والسكينة وسط بيئة تمتلئ بالفوضى والجريمة.

ويقول بوجي الذي أصبح عمره الآن 70 عامًا وقد أحاط به عشرات من هذا الطائر في منزله على مشارف العاصمة الفنزويلية: «حين يرى الناس طيور المكاو تحلق في سماء كراكاس يتذكرونني».

ويتذكر بوجي الببغاء بانتشو في حنين، والذي نجح في أن يترك له كل هذه الذرية.

ويحلم بوجي بإنشاء حديقة حيوان صغيرة يضع فيها مقتنياته الأخرى، وهي 20 كلبًا وقطًا واثنان من الماعز وعدد من الدجاج والسلاحف والطواويس.