السلطات اليابانية تدفن مجموعة من الدلافين

بعد الجنوح الجماعي لـ150 «دولفين»، الجمعة، تعمل السلطات اليابانية اليوم على دفن مجموعة جديدة من الدلافين التي نفقت، وما زالت أسباب جنوح هذه الدلافين غير مفهومة.

وعُثر على شاطئ هوكوتا الواقع على مسافة مئة كيلومتر شمال شرق طوكيو على ثماني دلافين نافقة، يبدو أنَّها عادت إلى الشاطئ بعدما عمل المنقذون على إعادتها إلى عرض البحر قبل أيام، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال مسؤول محلي لوكالة «فرانس برس»: «للأسف نفقت هذه الدلافين، وسنقوم بدفنها».

وتواصل فرقٌ من العلماء تشريح جيف الدلافين النافقة في محاولة لفهم الأسباب التي دفعتها إلى الجنوح إلى الشاطئ.

ومن الافتراضات المطروحة إلى الآن أنْ تكون هذه الدلافين أُصيبت بطفيليات تسبِّب اضطرابًا في قدرتها على تحديد الاتجاهات، أو أنَّ الكثبان الرملية ربما تكون امتصت الموجات فوق الصوتية التي تبثُّها الدلافين لتحديد موقعها، ما جعلها تضل طريقها.

وقال مسؤولٌ في خفر السواحل لـ«فرانس برس» في وقت سابق: «نشهد عادة جنوح دلفين واحد أو اثنين في السنة، ربما هذه أول مرة نجد فيها أكثر من مئة دولفين جانحًا».

وبلغ العدد الإجمالي للدلافين التي جنحت الجمعة 156، وبذل السكان المحليون ورجال الإنقاذ جهودًا كبيرة لإنعاشها وإعادتها إلى المياه، فلم يفلحوا سوى في إنقاذ عدد صغير منها.