اكتشف علاقة فتوى «أكل لحم الزوجة» بالحرب في اليمن

أكد مقربون من مفتي السعودية، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، أنَّ فتوى «جواز أكل لحم الزوجة» المنسوبة له هي افتراء، وأنَّ الهدف منها تشويه صورة المملكة لدورها في قيادة عملية «عاصفة الحزم» ضد الحوثيين في اليمن.

من جانبه، قال الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالنبي محمد، وأحد الباحثين البارزين بالسُّـنَّـة النبوية، الدكتور خالد الشايع، وهو على صلة مباشرة بالمفتي آل الشيخ، ردًّا على استيضاح من «CNN بالعربية»: «اطلعتُ على فتوى منسوبة لسماحة شيخنا العلامة عبدالعزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية، رئيس هيئة كبار العلماء، رئيس المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي - حفظه الله - ومفاد هذه الفتوى: إباحة أكل الرجل لزوجته في حال الجوع الشديد!... الحقيقة أنَّ هذا الكلام مختلقٌ ومفترى على سماحة الشيخ من أساسه، فهو كلامٌ ممجوجٌ وتصوُّرٌ سقيمٌ لا يمكن أنْ يصدر من أي مسلم أو مسلمة، فضلاً عن عالم جليل وشيخ كبير يرجع إليه المسلمون في بقاع شتى في شؤون دينهم. والقصد من اختلاقه التشويش والإساءة».

ولفت الشايع إلى أنَّ «تهافت هذا الكلام» دفعه إلى التردد والاستحياء من طرحه على المفتي، كما كان يعتزم العزف عن الرد عليه «لولا ما رأيتُ من تلقُّفه وإشاعته من قِبل بعض الصحف في بعض البلاد. والتي دفعتها أيديولوجيات وتوجهات معروفة لأن تتخلَّى عن المهنية الصحفية التي تفرض التثبت من الأخبار والمعلومات قبل نشرها».

وراجت الفتوى المزعومة في مواقع ساخرة بإحدى الدول العربية بشمال أفريقيا، ولكنها سرعان ما انتشرت بعدما جرى تحويرها لتبدو وكأنها خبر جدي، ونشرتها مواقع إلكترونية ووسائل إعلام بعضها قريبٌ من جهات إيرانية، ما أثار حملة بين الناشطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي الذين وضعوا الخبر المزعوم في إطار النزاع الدائر في المنطقة بسبب عملية «عاصفة الحزم» التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

المزيد من بوابة الوسط