تنزانيا تدفع 76 مليون دولار لـ«الأشباح»

دفعت الحكومة التنزانية 76.6 مليون دولار أميركي لموظفين وهميين خلال العام الأخير، في ظاهرة عُرفت في البلاد باسم «العمال الأشباح». وكشفت هذه الخدعة الكبيرة هيئة رقابة جديدة أنشئت حديثًا في تنزانيا.

الأمر دَفَعَ الرئيس التنزاني، جاكايا كيكويتي، للأمر بإجراء تحقيق في الظاهرة التي تكلف هذا البلد كثيرًا جراء دفع رواتب وأجور بملايين الشلنات (عملة تنزانيا) لموظفين وهميين مدرجين على جداول مرتبات موظفي القطاع العام، وفق «رويترز».

وجاء في بيان أصدره مكتب الرئيس: «حيثما يوجد دليل واضح يجب إلقاء القبض على المسؤولين ومحاكمتهم... نحتاج إلى أن نبعث برسالة قوية لكل مَن يشاركون في تبديد المال العام».

وقدَّم كبير مراجعي الحسابات في تنزانيا تقريرًا محاسبيًّا حكوميًّا سنويًّا لكيكويتي، الجمعة، سلط الضوء على مشكلة العمال الأشباح في الجهاز الحكومي، إضافة إلى الاختلاسات والانفاق دون إذن من قبل المسؤولين.

وقال الرئيس: «إنَّ أيام المسؤولين الذين يسرقون من الخزانة العامة معدودة، إذ أنَّهم يدفعون مرتبات لموظفين حكوميين وهميين إما توفوا أو أحيلوا للمعاش أو استقالوا من وظائفهم».

ويوجد في تنزانيا أكثر من 300 ألف موظف حكومي وتنفق نحو خمسة تريليونات شلن سنويًّا على مرتبات موظفي الجهاز الحكومي.