الشرطة تعجز أمام رجل يتعمد الوقوف عاريًا أمام منزله

دعت السلطات المحلية في ولاية «نورث كارولاينا» المشرعين لتغليظ قانون خدش الحياء العام، بسبب رجل في الولاية اعتاد الوقوف عاريًا أمام الباب الرئيسي لمنزله، مما لفت الانتباه محليًا وأثار غضب جيرانه.

ويقول سكان الشارع الهادئ ذي المنازل المتواضعة من طابقين في تشارلوت، حيث يعيش الرجل، إنه على مدى عشر سنوات على الأقل كان يظهر بصفة دورية عاريًا داخل وخارج منزله ذي الواجهة الزجاجية وفي مأوى سيارته أثناء ممارسته رفع الأثقال وفي الباحة الخلفية للمنزل على مرأى من جيرانه وأطفالهم، وفق «رويترز».

وقال خافيير هودجيز، رئيس رابطة ملاك المنازل، والذي يسكن على مسافة ثلاثة منازل من الرجل: «لا يعبأ بمن يراه، عندما تتحدث إليه أول ما يقوله هذه ممتلكاتي حقيقة؟».

واستدعى الجيران شرطة «شارلوت ميكلينبورغ» مرات عديدة على مدى العام، لكن الشرطة لم توجه إلى جيرارد ليبر أي اتهام لأن قانون «نورث كارولاينا» غير واضح بشأن اتهام الأشخاص بارتكاب فعل خادش للحياء داخل مكان خاص.

وقبل أسبوعين التقط أحد الجيران ممن فاض بهم الكيل صورة للرجل وهو عار خارج البوابة الرئيسية لمنزله ويتحدث في الهاتف المحمول.

وبعد بث محطة تلفزيون محلية تقريرًا عن الأمر، قالت الشرطة إنها قد تستطيع توجيه اتهام إلى ليبر إذا التقطت له صورة أخرى وحينها يمكن أن تستند إلى تعمده الظهور عاريًا أمام الناس.

ولم يستجب ليبر لمحاولة مراسل إعلامي قرع على باب منزله، أمس الثلاثاء، لكنّه حضر اجتماعًا طارئًا لسكان الحي بشأنه في كنيسة «معمدانية» محلية مساء الإثنين وشكا في مقابلة تلفزيونية من انتهاك خصوصيته.

وقالت الشرطة إنها قد تتواصل مع المشرعين في «نورث كارولاينا» بشأن إقرار قانون أكثر حزمًا بشأن خدش الحياء العام.

المزيد من بوابة الوسط