الأميركيون يبايعون ممثلاً لخلافة أوباما قبل انتهاء ولايته

الأميركيون يفضلون أن يحكمهم الممثل دنيس هايسبرت أكثر من قبولهم الرئيس الحقيقي باراك أوباما.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته «رويترز- إبسوس» هذا الشهر أن 54% من الأميركيين غير معجبين بأوباما المعروف بهدوئه وحذره مقابل 46% عبروا عن إعجابهم به.

وقالت «رويترز»، الاثنين، وفق النتائج إنه سواء كان الرئيس هو جوسيا بارتلت في مسلسل «ذي ويست وينج»، أو كان الرئيس هو فرانك أندروود في مسلسل «هاوس أوف كاردز» فإن شخصيات الرؤساء المقدمة في المسلسلات التلفزيونية أكثر قبولاً للأميركيين من الرئيس الحقيقي باراك أوباما.

ولم يحفظ ماء وجه أوباما في هذا الاستطلاع الذي أجري عبر الإنترنت في الفترة من الخامس إلى 19 مارس سوى نتيجة واحدة، فهو أكثر شعبية بين الأميركيين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأكد 89% ممن يتابعون الدراما التلفزيونية عن مكافحة الإرهاب المذاعة على قناة «فوكس» أنهم يفضلون الرئيس الحاسم الذي يؤدي دوره دنيس هيسبرت.

وحصل مارتن شين الذي يؤدي شخصية الرئيس بارتليت في مسلسل «ذي ويست وينج» ويعشقه ديمقراطيون، من بينهم كثير ممن يعملون مع أوباما في البيت الأبيض على أعلى نسبة إعجاب بلغت 82% لمشاهدي قناة «إن ب سي» التلفزيونية.

وحصلت شخصية رئيسة الولايات المتحدة لورا روزلين التي تؤدي دورها ماري مكدونيل في مسلسل «باتيلستار جالاكتيكا» على قناة «ساي فاي» على نسبة إعجاب بلغت 78%، وفق «رويترز».

وقال المؤرخ والكاتب، تيفي تروي، إنه في ظل الانقسام الحاد بين الحزبين «الجمهوري والديمقراطي»، فمن غير المرجح أن يحظى أي رئيس حقيقي بمعدل رضاء مرتفع.

وكشفت نتائج استطلاع للرأي أجرته «سي إن إن»، في فبراير الماضي، أن غالبية الأميركيين غير راضين عن سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاه التعامل مع تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط