أميركي يخسر مليون دولار بعد فقده تذكرة يانصيب

عاد رجلٌ من جنوب كاليفورنيا إلى منزله بخفي حنين بعد أنْ فقد البطاقة الفائزة بجائزة يانصيب قيمتها مليون دولار. وقال الناطق باسم جائزة اليانصيب في كاليفورنيا، أليكس ترافرسو، إنَّ مهلة الأشهر الستة انتهت، الخميس، بالنسبة لحامل البطاقة للمطالبة بجائزة «باوربول» البالغ قيمتها مليون دولار، في السحب الذي تمَّ في يوم 13 سبتمبر 2014، وفقًا لـ «رويترز».

وبيعت هذه البطاقة في متجر في روزميد الواقع على بعد أقل من 16 كيلومترًا شرق لوس أنجليس، والتقطت كاميرا المتجر اللحظة التي بيعت فيها إلى شاب قصير الشعر. وبثَّ مسؤولو اليانصيب في الأسابيع الأخيرة في وسائل الإعلام المَشاهِد المصوَّرة التي تُظهِر عملية الشراء في محاولة لحثِّ حامل البطاقة على التقدُّم قبل انقضاء المهلة.

وأشار ترافرسو إلى أنَّ شابًا زار، الخميس، مكتب دائرة اليانصيب في كاليفورنيا في سانتا في سبرينجز وتحدَّث مع المسؤولين هناك في محاولة للحصول على الجائزة، موضحًا أنَّ الشاب أعلن فقده التذكرة الفائزة، التي تتضمَّن خمسة من ستة أرقام في سحب «باوربول» وفازت بالجائزة الثانية وليس بالجائزة الكبرى.

وأضاف أنَّه بموجب لوائح لعبة «باوربول» لا يمكن لفائز أنْ يطالب بجائزة من دون البطاقة. وقال: «إنَّه مجرد سوء حظ لأنَّه عندما يفوز أناس بجائزة مثل هذه نود أنْ يتمكَّنوا من الحصول عليها».

وهذه هي المرة الثانية التي يخسر فيها مشتري بطاقة يانصيب في كاليفورنيا، منذ أنْ بدأ المسؤولون في العام 2012 نشر صور فيديو لمشتري البطاقات الفائزة في محاولة لإيجادهم.

وستذهب قيمة الجائزة الفائزة البالغ قيمتها مليون دولار إلى مدارس كاليفورنيا بموجب نظام اليانصيب في الولاية.