Atwasat

صيادون يبحثون عن المحار في غابات المانغروف

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 29 ديسمبر 2021, 11:10 صباحا
alwasat radio

على عمق أمتار عدة تحت المياه البنية عند مصب نهر الكونغو، يتكرر كل يوم مشهد صيادين من الرجال والنساء يُخرجون رؤوسهم لاستنشاق الهواء ثم يغطسون مجددا إلى القعر ليحفروا أرضه بأيديهم العارية بحثا عن «محار المياه العذبة» المعروف بالبيبواتي.

وتُشكل أسماك المحار التي يصطادونها منذ سنين في أعماق النهر، المورد الرئيس لأفراد قبيلة أسولونجو، وهي الوحيدة المسموح لها بالعيش في محمية المانغروف الطبيعية البحرية التي تقع على بعد 600 كيلومتر جنوب غرب كينشاسا، وفق «فرانس برس».

بعد عبوره من الشرق إلى الغرب أفريقيا الوسطى كلها لنحو خمسة آلاف كيلومتر، يصب نهر الكونغو في المحيط الأطلسي، في أماكن احتفظت فيها جمهورية الكونغو الديموقراطية بأقل من 40 كيلومترا على السواحل، محصورة بين إقليمين أنغوليين.

عند مصب النهر، يبحر الزائر في متاهة طبيعية تبلغ مساحتها نحو 20 ألف هكتار من الغابات التي غمرتها الفيضانات للوصول إلى قرية نتيفا. ويقول زعيم القرية مبولو نزابي «هنا، ليس لدينا كهرباء، ولا شبكة هاتف، ولا مدرسة».

هو وجميع أبناء القرية صيادو بيبواتي. على عكس مشكلة تآكل السواحل العالمية، فإنهم يكتسبون بضعة ملليمترات من الأرض حيث توجد أشجار الأيكة (المانغروف) عن طريق التخلص من صدف البيبواتي، إذ يُفرغ المحار من لحمه ثم يُلقى صدفه على ضفة النهر، لينضم إلى كومة من البقايا التي أصبحت أساسًا للمنازل. ويقول «بنى أجدادنا أكواخهم على بعد عشرات الأمتار مما نحن عليه اليوم. نحن نعيش فوق كومة كبيرة من صدف البيبواتي الذي ينمو».

نظام بيئي هش
منذ العام 1992، يعمل المعهد الكونغولي للحفاظ على الطبيعة (ICCN) بميزانية سنوية أقل من مئة ألف دولار للحفاظ على أشجار المانغروف التي تمثل نظاما إيكولوجيا هشا ضروريا لتكاثر حيوانات المحيطات.

ويقول نزابي «قبل وجود المنتزه، كان بإمكاننا أن نفعل ما نشاء»، مضيفا «كان يمكننا صيد خراف البحر وبيع لحمها، وقطع المانغروف لصنع الفحم. اليوم كل شيء منظم».

نرى من شواطئ نتيفا الصدفية سفن حاويات ضخمة تتجه نحو نهر الكونغو لتُفرغ حمولتها في موانئ ماتادي وبوما، وعلى متنها منتجات مصنعة مصدرها الصين، وأغذية مجمدة ستغرق أسواق العاصمة.

ويشكل هذان الميناءان البوابة التجارية البحرية الوحيدة لجمهورية الكونغو الديمقراطية، ويُعتبران تهديدا للتنوع البيولوجي الهش لأشجار المانغروف.

حل الليل في نتيفا. وفي ضوء البدر، تتجمع نحو عشرين امرأة وفتاة أمام كنيسة صغيرة مصنوعة من أغصان نخل الرافية. إنها جوقة الكنيسة الكاثوليكية.

لا يوجد تلفزيون هنا ولا رقصة رومبا بل ترانيم بلغة كيسولونغو، وصوت خطوات الرقص على أصداف المحار يخترق هدوء ليل المانغروف.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«تيسكو» تعتزم تأجير مساحات عمل مشتركة في متاجرها
«تيسكو» تعتزم تأجير مساحات عمل مشتركة في متاجرها
قاعة ملاكمة في كييف لتنفيس الضغط المتراكم جراء الحرب
قاعة ملاكمة في كييف لتنفيس الضغط المتراكم جراء الحرب
المكسيك تقترب من تشريع تناول الحشيشة لأغراض الترفيه
المكسيك تقترب من تشريع تناول الحشيشة لأغراض الترفيه
الصدفة تقود شرطيا أميركيا من أصل بولندي إلى لقاء غير متوقع
الصدفة تقود شرطيا أميركيا من أصل بولندي إلى لقاء غير متوقع
أول مهرجان أفريقي لفن الطهو
أول مهرجان أفريقي لفن الطهو
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط