حظر زيارات السجون في توغو بسبب «كوفيد» يفرق العائلات

الرئيس التوغولي فور غناسينغبي في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، 22 سبتمبر 2021 (أ ف ب)

لم يرَ دافيد أدجي أشقاءه الثلاثة الذين يمضون عقوبات في سجن لومي، منذ حظرت الحكومة التوغولية زيارات السجناء قبل 18 شهرًا لحماية النزلاء من الإصابة بـ«كوفيد-19».

وهذا الحظر الساري منذ أبريل 2020 حرم عائلات مثل عائلة أدجي، في هذا البلد الصغير الواقع بغرب أفريقيا، من الاتصال بأقاربهم المسجونين؛ ما أدى إلى تعميق المخاوف بشأن رفاههم.

وروى هذا الوكيل التجاري البالغ 60 عامًا لوكالة «فرانس برس»، «أنا محطم ومصدوم؛ لأنني لا أعرف ما هو وضع أشقائي».

وكان وزير العدل بيوس أغبيتومي أعلن، العام الماضي، أن كل زيارات السجون ستمنع حتى إشعار آخر، مع منح استثناءات فقط على أساس كل حالة بحالتها.

لكن بالنسبة إلى كثير من مواطني توغو، يبدو الحظر الآن غير متناسب إلى حد كبير نظرًا إلى حصيلة فيروس «كوفيد-19» في البلاد. فقد سجُّلت توغو 26167 إصابة بـ«كوفيد-19» من بينها 243 وفاة فقط منذ بدء الوباء، رغم أن هذه الأرقام منخفضة على الأرجح بسبب نقص الفحوص.

وفي بداية الوباء في ديسمبر 2019، حظر عدد من الدول الزيارات لحماية المسجونين، خوفًا من الانتشار السريع للوباء بين المحتجزين في زنزانات مكتظة. لكن معظم تلك البلدان رفعت الحظر.

وقال القاضي أيمي أدي، مدير منظمة العفو الدولية في توغو، «المحتجزون فئة خاصة من الأشخاص الذين يستحق عزلهم تضامنًا ودعمًا نفسيًّا من أسرهم». كذلك، اعتبر رئيس جمعية ضحايا التعذيب في توغو (أسفيتو)، كاو أتشولي، أن «الوقت حان لإعادة فتح السجون (للزيارات) لتوفير بعض الراحة للمسجونين وأهاليهم».

الطعام والملابس
في توغو، كما هي الحال بعدد من البلدان الأفريقية، تعتبر الزيارات ضرورية لعديد السجناء لأنها تسمح لأقاربهم بإحضار الطعام والملابس والأدوية.

ويُحضر بعض الأقارب يوميًّا وجبات الطعام لأحبائهم المحتجزين في ظل نظام سجون يعاني نقصًا في التمويل بتوغو.

وقال أبو بكر أميدو، الذي لديه ستة أقارب محتجزين في سجن لومي المدني أُوقفوا عقب احتجاجات المعارضة الكبرى في أكتوبر 2017، «لا أعرف ما إذا كان أقاربي مرضى». وأضاف أن الزيارات قبل الحظر أتاحت له «رفع معنوياتهم قليلًا من خلال إحضار الطعام والدواء بانتظام».

ويحكم فور غناسينغبي توغو منذ العام 2005 حين تولى السلطة بعد وفاة والده الجنرال غناسينغبي إياديما الذي حكم توغو لمدة 38 عامًا.

المزيد من بوابة الوسط