وفاة ثالث أكبر معمرة في العالم

فرانسيسكا سيلسا دوس سانتوس (الإنترنت)

كشفت وسائل إعلام محلية، الأحد، وفاة أكبر معمرة برازيلية والثالثة بين الأكبر سنًّا في العالم، فرانسيسكا سيلسا دوس سانتوس.

وقالت إحدى حفيداتها، فرناندا أليني باروسو سيلسا، للوسيلتين الإعلاميتين «جي 1» و«فويا دي ساو باولو» إنها توفيت جراء التهاب رئوي في فورتاليزا بولاية سيارا، قبل 16 يومًا من بلوغها الـ117، وفق «فرانس برس».

وأشارت إلى أنها «كانت مرادفة للحب وإرادة الحياة وكل ما يمكن أن يتخيله المرء من صفات جيدة، وكانت صلة وصل بين أحفادها وأبناء أحفادها، رغم كونها لم تعد قادرة على التحرك وكانت طريحة الفراش منذ بضع سنوات». وأضافت: «يوجد الآن فراغ في كل ركن من أركان المنزل».

ووُلدت فرانسيسكا سيلسا دوس سانتوس في 21 أكتوبر 1904 في كاسكافيل بولاية سيارا، وفقًا لمجموعة أبحاث علم الشيخوخة (»جي آر جي»)، وهي منظمة تأسست العام 1990 تتعقب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 110 أعوام، وتعتمدها موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية مصدرًا للمعلومات.

وكانت البرازيلية ثالث أكبر معمرة في العالم بعد اليابانية كاين تاناكا (118 عامًا و281 يومًا) والفرنسية لوسيل راندون (117 عامًا و241 يومًا)، بجسب «جي آر جي».

ودُفنت دوس سانتوس الأربعاء في فورتاليزا، وفقًا لـ«جي 1»، بعدما كانت شهدت في حياتها وباءين هما الإنفلونزا الإسبانية بين العامين 1918 و1919 وجائحة «كوفيد-19».

المزيد من بوابة الوسط