تفاصيل جريمة قتل هزت الولايات المتحدة

امرأة تبكي خارج الدار الجنائزية قرب نيويورك حيث أقيمت مراسم تشييع غابي بيتيتو في 26 سبتمبر 2021 (أ ف ب)

أقيمت مراسم تشييع، نُقلت مباشرة عبر الإنترنت، للمسافرة الأميركية الشابة، غابي بيتيتو، التي أثار فقدانها ومقتلها بصورة عنيفة تأثرا كبيرا في الولايات المتحدة.

وأقيمت المراسم، الأحد، قرب نيويورك، بموازاة استمرار عمليات البحث عن براين لاندري الحبيب السابق للشابة، والذي لاذ بالفرار من دون توضيح ما حصل في آخر أيام بيتيتو.

وجاب الشابان المتنزهات الوطنية في الغرب الأميركي، داخل شاحنة أعدت خصيصا لهذه الرحلة، التي وثقا تفاصيلها عبر صور ومقاطع فيديو نشراها على إنستغرام ويوتيوب.

وهو عاد منفردا من هذه الرحلة قبل عشرة أيام من إبلاغ عائلة بيتيتو عن فقدانها. وعُثر على جثة الشابة في 19 سبتمبر في غابة بولاية وايومينغ، قبل إعلان الشرطة أنها وقعت ضحية جريمة قتل.

وسطّرت الشرطة الفدرالية الأميركية الخميس مذكرة توقيف في حق براين لاندري (23 عاما) بتهمة التزوير في استخدام بطاقة مصرفية، وهو لا يزال متواريا حتى الساعة.

واستُخدم وعاء فارغ للرفات الجنائزي خلال مراسم تشييع غابي بيتيتو، وفق قناة «فوكس 35»، إذ إن محققي «إف بي آي» لم يسلموا جثة بيتيتو للعائلة بعد.

ودعا والد غابي بيتيتو، الأحد، في هولبروك بجزيرة لونغ أيلاند قرب نيويورك، الحاضرين والأميركيين إلى الابتعاد عن الحزن إزاء وفاة ابنته واتخاذ حياتها القصيرة المليئة بالمغامرات حافزا لهم.

وقال أمام باقات زهر وصور كبيرة لغابي بيتيتو وُضعت في المكان «أنا فخور للغاية كأب».

وأثارت القضية اهتماما كبيرا لدى مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة والعالم، إذ تابعوا وعلقوا على كل مراحل عملية البحث الواسعة لتقفي أثر الشابة البالغة 22 عاما، إثر فقدانها في 11 سبتمبر خلال رحلتها مع براين لاندري.

المزيد من بوابة الوسط