بعد منشور لكيم كارداشيان.. هيئة بريطانية تحذر من العملات المشفرة

كيم كارداشيان تنشر عبر الشبكات الاجتماعية إعلانا ترويجا لعملة مشفرة لمطورين مجهولين. (أرشيفية، الإنترنت)

طلبت الهيئة البريطانية الناظمة للأسواق (إف سي إيه)، الإثنين، وضع أطر قانونية أكثر تشددا على صعيد إعلانات العملات المشفرة، حتى عبر الإنترنت، متوقفة خصوصا عند منشور حديث للنجمة كيم كارداشيان عبر «إنستغرام».

ويستقطب قطاع العملات المشفرة مستثمرين مخضرمين وأيضا هواة تستهويهم آفاق الربح السريع، وفق «فرانس برس».

وسجلت قيمة أبرز هذه العملات، البتكوين، ارتفاعا يفوق 400% خلال عام وكان سعرها يفوق 50 ألف دولار، الإثنين، رغم تراجع الاندفاع في سعر هذه العملة المشفرة خلال هذا العام.

وتتأثر شهية المشترين بالإعلانات عبر الشبكات الاجتماعية، على غرار ما نشرته كيم كارداشيان في يونيو ترويجا لعملة «إتيريوم ماكس» المشفرة، «والتي تختلف عن عملة إتيريوم»، ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم بعد البتكوين، وفق ما أعلن رئيس الهيئة البريطانية الناظمة للأسواق تشارلز رانديل، الإثنين.

وسألت نجمة تلفزيون الواقع متابعيها البالغ عددهم 250 مليونا على «إنستغرام» في منشور تم التعريف عنه على أنه إعلان مدفوع «هل أنتم مهتمون أيضا بالعملات المشفرة؟».

وأقر رانديل خلال مؤتمر بشأن الجرائم المالية: «لا أستطيع القول ما إذا كان (إتيريوم ماكس) ضربا من الاحتيال»، مشيرا إلى أن هذه العملة هي «أصول رقمية أُطلقت قبل شهر على يد مطورين مجهولين».

ولفت إلى أن الكثير من الأصول الرقمية المشفرة التي يروج لها «مؤثرون» عبر الشبكات الاجتماعية تبين أنها غير حقيقية.

وقال: «فليكن الأمر واضحا، هذه الأصول لا تخضع لضوابط من هيئة (إف سي إيه)» ولا للضوابط التي تحمي المستثمرين البريطانيين، مضيفا «إذا ما اشتريتم منها، عليكم أن تستعدوا لفقدان كامل أموالكم».

المزيد من بوابة الوسط