رماد جثة زازا غابور يطير إلى بودابست

صورة للممثلة المجرية الأصل زازا غابور بجوار جرة تحتوي على رماد جثتها ووري في قسم الفنانين بمقبرة كيريبسي في بودابست في 13 يوليو 2021 (أ ف ب)

بعد خمس سنوات من وفاتها، ووري قسم من رفات النجمة الهوليوودية المجرية الأصل، زازا غابور، في بودابست، الثلاثاء.

وكانت زازا غابور توفيت في الولايات المتحدة، عن عمر يناهز 99 عاما، حسب «فرانس برس».

وأحضر آخر أزواجها التسعة فريدريك فون انهالت ثلاثة أرباع رماد جثتها في جرة، فيما لا يزال القسم الباقي في الولايات المتحدة، ونقلت وكالة «إم تي آي» للأنباء عنه قوله: «هذه ليست جنازة بل احتفالا بحياتها».

وكانت زازا غابور تزوجت فون انهالت العام 1986، وكانت حياتها الزوجية معه الأطول بين الذين اقترنت بهم، وبينهم دبلوماسي تركي وقطب القطاع الفندقي كونراد هيلتون والممثل البريطاني جورج ساندرز. وأكد الأمير الألماني أن غابور «لم تنسَ وطنها قط طوال حياتها المهنية».

 إيفا فاندور
اعتبرت الممثلة إيفا فاندور التي أدت بصوتها حوارات غابور في أفلامها الموزعة في المجر أن «زازا كانت أول نجمة حقيقية.. إنها ديفا مجرية حقّقت الحلم الأميركي».

وساري غابور (وهو اسمها الأصلي) من مواليد في 6 فبراير 1917 في بودابست لأب يعمل في صناعة المجوهرات وأم تحلم بأن تكون ممثلة، وبعدما فازت بلقب ملكة جمال المجر العام 1936، انتقلت إلى الولايات المتحدة وهي في الرابعة والعشرين مع شقيقتيها إيفا وماغدا.

وأدت غابور لاحقا خلال مسيرتها أدوار البطولة في عشرات الأفلام والمسلسلات التلفزيونية، ومنها «مولان روج» لجون هيوستن العام 1952 و«تاتش أوف إيفيل» لأورسون ويلز العام 1958، واشتهرت كذلك بمشاكلها مع القضاء وفضائحها المالية ونمط حياتها الباذخ وزيجاتها التسع.

وفي العام 2002 أصيبت بشلل جزئي بعد تعرضها لحادث سير، وباتت تتنقل على كرسي نقال. وقد خضعت كذلك لعملية بتر لرجلها العام 2005 إثر إصابتها بجلطة.

المزيد من بوابة الوسط