شقيقان يقتلان عائلتهما برمّتهما ثم ينتحران

رجل يحمل سلاحًا في متجر أسلحة بولاية يوتا الأميركية، 15 فبراير 2018 (أ ف ب)

قتل شقيقان أربعة من أفراد عائلتهم في تكساس قبل أن ينتحرا، في جريمة ارتكباها تنفيذًا لاتفاق عقداه، بحسب ما أعلنت الشرطة المحلية.

واكتُشفت الجثث، الإثنين، من جانب شرطة مدينة آلن بعد تلقيها بلاغًا من أقارب ساورتهم مخاوف بعد نشر أحد الأشقاء رسالة وداع عبر «إنستغرام»، غير أن الحادثة حصلت على الأرجح، مساء السبت، وفق السلطات، بحسب «فرانس برس».

وأوضح فرحان توحيد (19 عامًا) في رسالته أنه عقد اتفاقًا مع شقيقه تنوير توحيد (21 عامًا) تبادلا فيه الوعد بـ«الانتحار بعد قتل العائلة برمّتها»، حسب ما أفاد الناطق باسم شرطة آلن السرجنت جون فيلتي لوسائل إعلام محلية.

وجرى التعريف عن الضحايا المتحدرين من بنغلاديش، على أنهم الأب توحيد الإسلام (54 عامًا) والأم إيرين إسلام (56 عامًا) والجدة ألطف النسا (77 عامًا) والشقيقة التوأم لفرحان، فربين توحيد (19 عامًا).

وكان الشقيقان يعانيان اضطرابات نفسية منذ سنوات، وفق ما أوضح فرحان توحيد في رسالته التي نشرتها صحيفة «واشنطن بوست».

وعانى فرحان نفسه الاكتئاب منذ سنوات التعليم في المرحلة المتوسطة، كما تدهورت حالته أخيرًا رغم المساعدة المقدمة من العائلة.

وروى طالب المعلوماتية في جامعة «تكساس» بأوستن أنه طُرد من مسكنه الطالبي في الأشهر الماضية بعدما قال إنه يعتزم قتل عائلته.

ولدى عودته إلى آلن بضاحية دالاس الشمالية، وجد شقيقه تنوير في حالة «اكتئاب وقلق اجتماعي». وقرر الشقيقان أخيرًا قتل العائلة برمّتها قبل الانتحار.

واشترى تنوير توحيد أخيرًا سلاحًا بصورة قانونية، وفق الشرطة. وسخر في رسالته من التدابير الرامية لضبط عمليات بيع الأسلحة، قائلًا: إنه كذب وأكد عدم معاناته أي اضطرابات نفسية ما سمح له باقتناء سلاح.

كلمات مفتاحية