والد ميغن ماركل يشكك في اتهاماتها للعائلة الملكية بالعنصرية

الأمير هاري وزوجته ميغن في أستراليا، أكتوبر 2018 (أ ف ب)

شكك والد ميغن ماركل، الثلاثاء، في صحة اتهامات ابنته وزوجها الأمير هاري للعائلة المالكة البريطانية بالعنصرية، قائلًا إنه شعر «بالخيبة» من الحديث الصادم الذي أدلى به الزوجان للتلفزيون الأميركي.

وساد الفتور علاقة ميغن بوالدها توماس ماركل (76 عاما) قبل زواجها من الأمير هاري في مايو 2018، الذي لم يحضره الوالد بسبب مشاكل صحية بعد جلسة تصوير أجريت به لقاء أجر، وفق «فرانس برس».

واستقرت ميغن وزوجها منذ مارس 2020 في كاليفورنيا بعدما ابتعدا عن العائلة المالكة.

وفي المقابلة النارية التي أجرتها معهما الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، حمل الزوجان على الضغط الإعلامي، وعلى عنصرية وسائل الإعلام البريطانية، وانتقدا عدم تفهّم العائلة المالكة وضعهما.

وعما رواه ميغن وهاري في شأن مخاوف أبدتها العائلة الملكية إزاء لون بشرة طفلهما آرتشي خلال فترة الحمل، أمل توماس ماركل في أن يكون ذلك «مجرّد سؤال غبي».

وقال ماركل الذي يعيش في روزاريتو (المكسيك) لمحطة «أي تي في» البريطانية: «لا أعتقد أن العائلة المالكة البريطانية عنصرية إطلاقا».

وأكدت الممثلة الأميركية السابقة في المقابلة المثيرة نفسها أنها فعلت كل شيء لحماية والديها لكنها شعرت بأنها تعرضت «للخيانة» عندما اكتشفت أن والدها كان يغذي الصحف الشعبية.

وعلّق توماس ماركل على كلام ابنته، قائلا: «أشعر بخيبة أمل كبيرة. لقد اعتذرت عن ذلك مئة مرة على الأقل».

وأضاف: «أنا آسف لكوني فعلت ذلك.. لكنّ أحدا لم يخصص الوقت الكافي لحماية أفراد عائلتنا عندما كانت الصحافة تهاجمنا كل يوم».

وأشار ماركل إلى أنه لم يعد يعرف شيئا عن ابنته وزوجها «بأي شكل من الأشكال» الذي لم يلتق به قط، ولا عن ابنهما آرتشي الذي سيبلغ قريبا عامين، منذ جراحة القلب التي منعته من حضور زفافهما.

وأكد توماس ماركل أنه يكن «الحب» لابنته على الرغم من الخلاف بينهما، قائلا إنه يتمنى أن يلتقيها مجددا.

المزيد من بوابة الوسط