الموت يغيب «دوبلير» مشاهير السينما العالمية

المجازف الفرنسي ريمي جوليين (الإنترنت)

توفي المجازف السينمائي (دوبلير) الفرنسي الشهير، ريمي جوليين، الذي أدى دور بديل عدد من نجوم السينما في المشاهد الخطيرة، بينهم آلان ديلون وروجر مور وشون كونري.

وأفادت مصادر متقاطعة بوفاة جوليين، مساء الخميس، عن عمر يناهز 90 عاما جرّاء إصابته بفيروس «كورونا المستجد»، وفق «فرانس برس».

وفارق جوليين الحياة في غرفة العناية المركزة في مستشفى مونتارجيس (وسط فرنسا)، التي أُدخل إليها منذ بداية الشهر الجاري.

وقال أحد أقاربه: «رحل في نهاية مساء (الخميس). كان ذلك متوقعا إذ كان تحت التنفس الصناعي». وأكد الوفاة نائب منطقة لواريه جان بيار دور، صديق المجازف الراحل الذي شارك في 1400 عمل، من أبرزها ستة من أفلام سلسلة جيمس بوند.

وكانت مسيرة ريمي جوليين المولود العام 1930، بدأت في 1964، عندما عرض عليه مجازف آخر هو جيل دولامار المشاركة في تصوير فيلم «فانتوماس».

وروى في مقابلات سابقة: «كنت بطل فرنسا في سباقات الدراجات النارية وكان (فريق الفيلم) بحاجة إلى شخص» لقيادة دراجة نارية والحلول في هذا المشهد مكان الممثل جان ماريه. وأضاف: «وقع الاختيار عليَّ».

وكان هذا الدور باكورة خمسين عاما من العمل مع أعظم المخرجين، من أبرزهم فرنسوا تروفو وليوس كاراكس وتيرينس يونغ وسيدني بولاك، وكذلك مع أهم الممثلين.

المزيد من بوابة الوسط