«ميتم» لحماية صغار وحيد القرن في جنوب لأفريقيا

صغار وحيد قرن في «ميتم» لهذه الحيوانات قرب موكوباني بجنوب أفريقيا، 9 يناير 2021 (أ ف ب)

تحتضن غابات منطقة ليمبوبو الواسعة شمالي جنوب أفريقيا «ميتما» لصغار وحيد قرن فقد كثير منها أمّه في أنشطة الصيد غير القانوني، في موقع يبقى عنوانه سريا لحماية هذه الحيوانات.

ولبلوغ المكان، يتعين سلوك طريق ترابي طويل مزروع ببرك المياه العميقة وتنتشر فيه القردة الشقيّة والزرافات التي تواكب السيارات على جانب الطريق.

يضرب أريي فان ديفنتر (67 عاما) موعدا عند أحد التقاطعات المرورية ثم يقود فريق وكالة «فرانس برس» إلى سياج يؤشر إلى وجود محمية حيوانية شبيهة بمواقع كثيرة أخرى في المنطقة.

ويوضح مؤسس «الميتم» الذي يعتمد في عمله على هبات خاصة «عندما ينقل عامل زراعي معلومات إلى صيادين غير قانونيين، حتى لو كان ذلك بعبارة صغيرة على شاكلة، في المكان الفلاني هناك خمسة حيوانات وحيد قرن، فإنه سيحصد أموالا تفوق راتبه الشهري».

أستاذ التاريخ السابق هذا الذي أصبح مربّي حيوانات لاحقا، تلقى اتصالات في 2011 تبلغ فيه بمقتل ثلاثة حيوانات وحيد قرن هي أنثيان وصغير، فيما بقي حيوان مولود حديثا على قيد الحياة.

وحاول إيجاد مكان يصلح لإيكاله مهمة رعاية وحيد القرن الأبيض. ويقول «أجريت اتصالات هاتفية وأدركت ألا مكان مقبولا لهذا الصغير. فقلت لمحدّثي عبر الهاتف، حسنا، سأنشئ واحدا».

وتُلخص مهمة هذا «الميتم» الحيواني بثلاث كلمات: «الإنقاذ» و«التأهيل» و«الإطلاق». وفي المكان، قلة من الزوار ولا سياح، بداعي الحفاظ على السرية، لكن أيضا لعدم تعويد الحيوانات على وجود البشر وإلا «سيكون من الصعب جدا تحضيرها للعودة إلى الحياة البرية».

وتعمل في المكان أربع موظفات ومتطوعتان يهتممن بـ«عدد» من الحيوانات بأكثريتها من فصيلة وحيد القرن الأبيض، مع بعض السود أيضًا.

المزيد من بوابة الوسط