لكنة نجل الأمير هاري تثير استياء الإعلام البريطاني

الأمير هاري وميغن ماركل في حديقة قصر كينزغتنون، 27 نوفمبر 2017 (أ ف ب)

أظهرت الكلمات التي خاطب بها آرتشي، مستمعي المدونة الصوتية لوالده الأمير هاري، تحدثه باللكنة الأميريكة، ما أثار استياء وسائل إعلام بريطانية.

ففي نهاية الحلقة الأولى من مدوّنة هاري وميغن، عبر منصة «سبوتيفاي»، يمكن سماع صوت الطفل المولود في مايو 2019 وهو يضحك ويتمنى للمستمعين عاما جديدا سعيدا.

وكتبت رئيسة تحرير جريدة «ديلي ميل» الشعبية ريبيكا إنغليش في تغريدة لها: «لديه حقا لكنة أميركية». كذلك أسفت جريدة «ذي صن» الشعبية لكون «لكنة الطفل آرتشي أميركية».

ومنذ انسحابهما من الالتزامات الملكية انتقل هاري وميغن للعيش في كاليفورنيا مع ابنهما آرتشي البالغ سنة ونصف السنة. ووقعا عقدا مع منصة «نتفليكس» لإنتاج بعض الأعمال، وآخر مع منصة «سبوتيفاي» لإنتاج مدونتهما الصوتية «آرتشويل أوديو» لسنوات.

في الحلقة الأولى، استضاف هاري وميغن أصدقاء مشهورين من بينهم المغني إلتون جون ومقدّم البرامج التلفزيونية جيمس كوردن، وأحد وجوه حركة «نيو إيدج» الطبيب والكاتب ديباك تشوبرا، وطلبوا منهم التحدث عن تجاربهم مع فيروس «كورونا المستجد» وآمالهم للسنة المقبلة.

وقال إلتون جون البالغ الثالثة والسبعين إن 2020 «أسوأ عام» عرفه على الإطلاق. وأضاف: «لقد مر الناس بأوقات عصيبة. أتمنى أن يندمل جرحنا في 2021».

أما الأمير هاري الذي يتولى مع ميغن مسؤولية السرد والربط بين مختلف فقرات التدوينة الصوتية فقال خلال الحلقة الأولى: «صحتنا العقلية الجماعية كانت، وبحق، في مقدمة اهتمامات الناس».

وتخلى دوق ودوقة ساسكس عن التزاماتهما الملكية في أبريل الماضي بعدما أبديا رغبة في الاستقلالية خصوصا من الناحية المالية.

وتعرض الزوجان لانتقادات اعتبرت أنهما يسعيان إلى الإفادة من انتمائهما العائلي وشهرتهما رغم امتناعهما عن تولي المهام الرسمية والتمثيلية المترتبة على صفتهما.

كذلك جسّد هاري وميغن رغبتهما في العمل من أجل القضايا الإنسانية من خلال إنشائهما مؤسستهما الجديدة «آرتشويل» التي استوحيا اسمها من اسم ابنهما.

المزيد من بوابة الوسط