بعد 11 عاما.. العفو عن زوجين أميركيين ادعيا كذبا فقدان ابنهما

مايومي هين، يسار، إلى جانب زوجها ريتشارد لدى خروجهما من محكمة بكولورادو، 23 ديسمبر 2020 (أ ف ب)

منح حاكم ولاية كولورادو الأميركية عفوا لزوجين أميركيين دينا سنة 2009 إثر ادعائهما كذبًا بأن ابنهما كان عالقا داخل منطاد يحلق في أجواء المنطقة في قضية عُرفت إعلاميا حينها بـ«خدعة المنطاد».

وحكم على الزوجين ريتشارد ومايومي هين بالسجن 90 يوما و20 على التوالي على خلفية هذه القضية التي استحالت أحد أشهر المقالب في التاريخ الأميركي الحديث، وفق «فرانس برس».

ونال الزوجان المتهمان بفبركة الحادثة سعيا لانتزاع عقد لإنجاز برنامج لتلفزيون الواقع، عفوا من حاكم ولاية كولورادو في الغرب الأميركي جاريد بوليس الذي اعتبر أن الوالدين «دفعا الثمن بنظر الجمهور».

وفي 15 أكتوبر 2009، تابع ملايين المشاهدين بقلق على مدى ساعات مسار منطاد شبيه بصحن طائر، في حادثة غطتها مباشرة كاميرا مثبتة على طوافة، بعدما روّج الزوجان لرواية مفادها بأن ابنهما فالكون البالغ ست سنوات انطلق إلى الأجواء عن طريق الخطأ عبر المنطاد.

وأوقفت حركة الملاحة الجوية في مطار دنفر خشية حصول حادثة اصطدام مع المنطاد.

وعند هبوط المنطاد فارغا بعد تحليقه مسافة 110 كيلومترات، أعلن الوالدان أنهما اكتشفا في نهاية المطاف أن ابنهما كان مختبئا في عليّة المنزل خشية تعرضه لعقاب منهما.

واشتبهت السلطات سريعا بوجود خدعة متعمدة من الزوجين، وقد أقرت الزوجة مايومي هين فعلا للشرطة بتلفيق الحادثة، قبل أن تتراجع عن اعترافها الذي قالت إنها أدلت به خشية ترحيلها إلى اليابان مسقط رأسها.

وخلال المحاكمة، طلب المدعي العام أندرو لويس إنزال عقوبات بالسجن للزوجين ليشكلا عبرة لأي شخص قد يرغب في ارتكاب مثل هذه الأعمال طمعا بالشهرة.

وأكد الزوج في 2019 أنه كان وزوجته على قناعة بأن ابنهما فالكون على متن المنطاد.

المزيد من بوابة الوسط