بيع جزء من الدرج الأصلي لبرج إيفل في مزاد

جزء من الدرج الأصلي لبرج إيفل، 12 نوفمبر 2020 (أ ف ب)

بيع قسم من الدرج الحلزوني لبرج إيفل يتألف من 14 درجة تقريبًا في مقابل 274475 يورو «بما في ذلك التكاليف»، في مزاد علني أقيم الثلاثاء، وانتقل ليكون ضمن مجموعة أوروبية خاصة، بحسب ما أعلنت دار المزادات «آركوريال» للمزادات.

ويبلغ ارتفاع هذا الجزء نحو ثلاثة أمتار، وهو قسم من الدرج الحلزوني الأصلي للبرج الذي يعود تاريخه إلى العام 1889، وكان يربط الطبقة الثانية بالطبقة الثالثة من المعلم الباريسي الشهير، وفق «فرانس برس».

وكان الجزء المباع ضمن مجموعة كندية خاصة، وقُدّر سعره بين 30 ألف يورو و40 ألفًا، وبيع تاليا بسعر يفوق تقديره الأدنى بعشر مرات.

وكان تركيب مصعد بين الطبقتين الأخيرتين من البرج في العام 1983 استلزم تفكيك الدرج وتقطيعه إلى 24 قسمًا.

وحُفِظ أحد الأجزاء الأربعة والعشرين في الطبقة الأولى من البرج بينما تم التبرع بثلاثة أجزاء أخرى لعدد من المتاحف الفرنسية هي متحفا دورسيه ولا فيليت «في باريس» ومتحف تاريخ الحديد في مدينة نانسي بشرق فرنسا.

وفي العام 1983، بيعت الأجزاء العشرون المتبقية لهواة جمع من كل أنحاء العالم. وحصل المغني غي بِيار على القسمين الوحيدين المتبقيين في فرنسا، وباعهما العام 2015.

وتظهر مختلف هذه القطع اليوم في مواقع شهيرة في أنحاء عدة من العالم، منها مؤسسة يويشي في مدينة ياماناشي اليابانية أو بالقرب من تمثال الحرية في نيويورك.

وثمة أجزاء أخرى موجودة ضمن مجموعات خاصة أجنبية، خصوصًا في سويسرا وإيطاليا وكندا.

وهذه المرة الرابعة تعرض فيها دار «أركوريال» قطعة من برج إيفل في مزاد.

وبيع العام 2013 جزء أول يبلغ ارتفاعه 3.5 متر في مقابل 220 ألف يورو، في حين بيع الثاني العام 2016 بمبلغ 523800 يورو، أي بعشرة أضعاف سعره المقدّر، أما الثالث فبيع في مقابل 176150 يورو في 2018.

ويبلغ ارتفاع برج إيفل 324 مترًا، وهو يُعتبَر واحدًا من رموز باريس، إلى جانب كاتدرائية نوتردام، وكنيسة القلب المقدس في مونمارتر. وبناه غوستاف إيفل «1832-1923» في مناسبة المعرض العالمي العام 1889.

المزيد من بوابة الوسط