«الغوريلا» سبب غضب الكونغو من تقرير تلفزيوني فرنسي

حيوان غوريلا في إحدى المحميات الطبيعية بجمهورية الكونغو الديمقراطية، 11 أكتوبر 2019 (أ ف ب)

أثار تقرير عرضته أخيرًا محطة تلفزيونية فرنسية عن آخر القردة العملاقة في جبال رواندا استنكارًا في جمهورية الكونغو الديمقراطية لعدم إتيان التحقيق على ذكر حيوانات الغوريلا لديها.

وقال نجم قناة «تي إف 1» جيل بولو، خلال تقديمه تقريرًا عن هذا الموضوع على المحطة الفرنسية الخاصة، إن «هذا النوع مهدد بالانقراض ويعيش فقط في قلب الغابات الكثيفة في رواندا»، وفق «فرانس برس».

أما التعليق المرافق للتقرير الذي تم تصويره في حديقة البراكين في رواندا، على الحدود الشرقية لجمهورية الكونغو الديمقراطية، فأشار إلى أن عدد حيوانات الغوريلا في العالم يقتصر على ألف «ولا يمكن العثور عليها إلا هنا».

واحتج المعهد الكونغولي للحفاظ على الطبيعة في بيان على ما ورد فسأل: «هل تجهل نشرة أخبار الساعة الثامنةً مساءً 19 نوفمبر من (تي إف 1) أن 800 غوريلا جبلية موزعة على ثلاث دول: أوغندا ورواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية؟!».

وأضاف: «لقد زعموا أن هذه القرود موجودة فقط في رواندا. لا تنسوا أن متنزه فيرونغا هو أيضًا موطن لهذه الغوريلا»، في إشارة إلى المحمية الطبيعية الواقعة على الجانب الآخر من الحدود، في محافظة شمال كيفو.

واستغرب سفير الاتحاد الأوروبي لدى جمهورية الكونغو الديمقراطية جان مارك شاتانييه «الخطأ غير المفهوم». وآمل الدبلوماسي الأوروبي الفرنسي الجنسية عبر حسابه على «تويتر» في أن «تسارع (تي إف 1) إلى تصحيحه».

أما سفير الولايات المتحدة مايك هامر فدعا المحطة الفرنسية إلى التصويب «فورًا». وقال: «لقد رأيت هذه الحيوانات بنفسي، إنها رائعة!».

وتسعى رواندا إلى الترويج لمواقعها السياحية من خلال رعايتها ناديين مرموقين لكرة القدم هما «آرسنال» الإنجليزي و«باريس سان جيرمان» الفرنسي، تحت شعار «زوروا رواندا».

المزيد من بوابة الوسط