أميرة بلجيكية بحكم المحكمة لا تنتظر شيئا من عائلتها الجديدة

الأميرة البلجيكية الجديدة دلفين ساكس كوبورج (رويترز)

أعلنت فنانة انتصرت في معركة قضائية لإثبات نسبها إلى ملك بلجيكا السابق ألبرت الثاني، الإثنين، أنها لا تنتظر شيئًا من عائلتها الجديدة، بعد أن حصلت الأسبوع الماضي بحكم المحكمة على لقب أميرة.

وقال محاموها إن دلفين ساكس كوبورج حصلت على اللقب نتيجة لحكم المحكمة الصادر في أول أكتوبر، بعد أن أظهر اختبار الحمض النووي أن الملك السابق للبلاد هو والدها الحقيقي. وغيرت لقبها من بويل إلى ساكس كوبورج، وهو اسم عائلة والدها، وفق «رويترز».

وقالت للصحفيين في أول مؤتمر صحفي لها باعتبارها عضوًا في العائلة المالكة في بروكسل: «لو فعلت هذا من أجل الحصول على اللقب والمال، وكل تلك الأشياء، لكنت خسرت.. سأبقى دلفين، لن أتسكع في الشوارع وأقول من فضلكم نادوني بلقب أميرة».

وقالت دلفين إنها شعرت بالراحة والسلام الداخلي لنشر قصة حياتها. ولطالما ظل ألبرت، الذي تنازل عن العرش قبل ست سنوات لابنه فيليب، رافضًا لمطالبها.

وأضافت: «لا أنتظر أي شيء.. سأواصل عملي.. لكن إذا ظهرت منهم فجأة أي بادرة.. فلن أعرض عنهم أبدًا».

المزيد من بوابة الوسط