إعادة البناء أم الإخلاء.. معضلة الخبراء بمواجهة حرائق الغرب الأميركي

منزل يحترق في مدينة تولهاوس بولاية كاليفورنيا الأميركية، 8 سبتمبر 2020 (أ ف ب)

هل يجب إعادة بناء المناطق التي أتت عليها النيران أو إخلاؤها؟ هذه الإشكالية يواجهها خبراء كثر بعد حرائق الغابات المستعرة منذ أسابيع في الغرب الأميركي، التي أودت بأكثر من ثلاثين شخصا وأدت إلى احتراق آلاف المباني.

والكثير من المواقع المتضررة جراء الحرائق هذا الصيف كانت مبنية في مناطق حرجية، أحيانا في قلب الغابات. ومع تبعات التغير المناخي الذي يفاقم موجات الجفاف ومخاطر الحرائق على نطاق واسع، ستبقى هذه النقاط الواقعة عند تقاطعات المدن والغابات في وضع دقيق، وفق «فرانس برس».

هذه حالة مدينة بارادايس الصغيرة في شمال كاليفورنيا التي أتى على 90% منها حريق أودى بحياة 86 شخصا في 2018. وكانت البلدة الصغيرة بدأت للتو إعادة إعمار ما أتى عليه الحريق مع بدء عودة السكان لبيوتهم، إلى أن عادت النيران لتستعر فيها خلال موجة الحرائق التي فتكت بالمنطقة الشهر الفائت.

التبعات السلبية
ومن بين التبعات السلبية لهذه الحرائق المتكررة، الارتفاع الصاروخي في سعر خدمات التأمين، ورفض التوقيع على عقود جديدة في حالات كثيرة.

وفي كاليفورنيا، وهي من أكثر الولايات تضررا بالحرائق هذا الصيف، أتت النيران على 6500 مبنى خلال شهر أغسطس وحده. وهذا ما قد يدفع بسكان هذه المناطق الواقعة على تخوم الغابة والمدينة، الذين يشكلون نحو 50 مليون أسرة أميركية، إلى إعادة النظر في مكان سكنهم.

لكن الأخصائي في التنمية الحضرية في جامعة «يو سي إل إيه» غريغوري بيرس، يشير إلى أن مناطق كثيرة واقعة عند هذا التقاطع بين الأحراج والبيوت «تسجل اكتظاظا سكانيا في الأساس وما كان يتعين تنميتها من الناحية البيئية».

ويقول: «هذا الخيار الأخير الذي لا يرغب السكان ولا المشرعون في بلوغه، غير أن الإخلاء جزء من الحلول، لكنه قد يشكل الطريقة الوحيدة للبقاء في بعض المجتمعات».

وشهدت هذه المناطق الريفية التي تباع عقاراتها بأسعار منخفضة، نموا عمرانيا كبيرا في العقود الأخيرة، خصوصا في كاليفورنيا التي تسجل العقارات فيها أسعارا هي من الأعلى في الولايات المتحدة.

وبين 1990 و2010، سجلت طفرة عقارية هائلة، لناحية عدد المساكن الجديدة «+41%» والمساحات «+33%»، بحسب إحصائيات مديرية الغابات.

ويقول داريل روبرتس الضابط في هيئة الإطفاء في كاليفورنيا الجنوبية إن «هذه المواقع تبنى قرب الأخاديد ذات المساحات النباتية الكثيفة والتي يصعب الولوج إليها».

ويضيف: «الجميع يرغب في منزل جميل في ظل الأشجار ووسط الطبيعة، لكن لهذا الأمر مخاطره».

المزيد من بوابة الوسط