«حافلة كوفيد» تفحص المدرسين في البرتغال قبيل العام الدراسي

ممرضة تستدعي مدرّسين لإخضاعهم لفحص "كوفيد-19" داخل مختبر جوال على حافلة في البرتغال، 14 سبتمبر 2020 (أ ف ب)

تناوب معلمو إحدى مدارس كشكايش، الإثنين، على الصعود إلى حافلة جرى تحويلها مختبرًا جوالاً يتنقل بين المؤسسات التعليمية في هذه المنطقة بضاحية العاصمة البرتغالية، لشبونة، لرصد الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» قبيل انطلاق العام الدراسي الجديد.

وقالت هيليا رودريغيس، مديرة مدرسة ماتيلد روزا أراوجو في ساو دومينغوس دي رانا، التي تعد نح 800 تلميذ ومئة مدرس، لوكالة «فرانس برس»، «نشعر جميعًا باطمئنان أكبر لأننا خضعنا للفحوص».

ومنذ مطلع سبتمبر، تتوقف «حافلة كوفيد» الزرقاء يوميًّا عند إحدى مدارس منطقة كشكايش لإجراء فحوص للمدرسين وموظفي المؤسسات التعليمية البالغ عددهم نحو ثلاثة آلاف.

وترمي المبادرة إلى «بعث شعور بالأمان»، وفق مساعد رئيس بلدية كشكايش لشؤون التعليم فريديركو ألميدا.

ومنذ مايو، حددت هذه البلدية هدفًا لها يقضي بإجراء فحوص مجانية لمجمل سكان كشكايش البالغ عددهم 214 ألفًا في أقل من عام.

ويعود ما يقرب من 1.3 مليون تلميذ برتغالي هذا الأسبوع إلى المدارس بعد ستة أشهر من الإغلاق بسبب الأزمة الصحية.

وقال رئيس الوزراء أنتونيو كوستا خلال زيارة إلى مدرسة في منطقة سانتاريم وسط البلاد «العام الدراسي الآتي لن يخلو من المشاكل»، لكن «لا يمكننا الاستمرار في تكبد كلفة إغلاق المدارس».

وتلحظ التدابير الصحية المعتمدة في المدارس البرتغالية خصوصًا فرض وضع الكمامة على جميع البالغين والتلامذة اعتبارًا من المرحلة التكميلية.

المزيد من بوابة الوسط