هاري وميغن يشكوان «صائدي الصور»

الأمير هاري وزوجته ميغن ماركل في 5 مارس 2020 في لندن (أ ف ب)

قال محامي أسرة الأمير هاري إنه وزوجته ميغن تقدما بشكوى، الخميس، ضد صائد أو صائدي صور، بتهمة تصوير ابنهما آرتشي في حديقة منزلهما خلسة.

وجاء في الشكوى بتهمة «المساس بالحياة الخاصة» أن «الزوجين علما قبل فترة قصيرة أن شخصا يعرض للبيع صورا التقطها لنجلهما آرتشي (14 شهرا) مؤكدا بشكل كاذب أنه التقطها قبل فترة قصيرة خلال نزهة في ماليبو»، حسب «فرانس برس».

وأكد الأمير هاري وزوجته في الشكوى أن «آرتشي لم يشارك في أي مناسبة عامة ولم يتجه إلى ماليبو منذ وصلت العائلة» إلى كاليفورنيا مشيرين إلى أن الصور في الواقع ملتقطة خلسة خلال «نشاطات في حديقة منزلهما».

وتستند الشكوى المرفوعة ضد مجهولين على قانون في كاليفورنيا يمنع التقاط صور في منزل أفراد حتى لو تم ذلك من خارجه.

وقال محامي الزوجين مايكل ج. كامب في بيان «ما من طائرة مسيّرة او مروحية أو عدسة التقاط صور عن بعد تنتقص من هذا الحق. يرفع دوق ودوقة ساسكس هذه الشكوى لحماية خصوصية ابنهما الصغير (...) ولفضح كل من يسعى إلى الاستفادة من هذه التصرفات غير المشروعة ووقفهم».

ويقيم هاري وميغن منذ انسحابهما من العائلة الملكية البريطانية في أبريل في لوس انجليس مسقط رأس الممثلة الأميركية السابقة. وتفيد وسائل إعلام متخصصة أنهما يقيمان في دارة شاسعة وفخمة في بيفرلي هيلز.

وجاء في الشكوى أن حياة العائلة اليومية تخضع لمراقبة متواصلة من صائدي الصور الذين لا يترددون في التحليق فوق الدارة في مروحيات أو احداث ثقوب في السياج المحيط بالدارة.

وقال الزوجان في الشكوى إنهما يتوقعان أن تتم ملاحقتهما خلال مشاركتهما في مناسبات عامة لكنهما اعتبرا أن «بعض صائدي الصور والذين يقفون وراءهم، اجتازوا الخط الأحمر».

وندد الأمير هاري (35 عاما) مرات عدة بضغوط ووسائل الاعلام على زواجه جاعلا منها السبب الرئيسي لانسحابه من العائلة الملكية.