حكم قضائي يؤكد تسبّب المبيد العشبي «راونداب» بالسرطان

مبيد "راونداب" العشبي على رف أحد المتاجر بلوس أنجليس، 1 سبتمبر 2019 (أ ف ب)

أكدت محكمة استئناف في كاليفورنيا، الإثنين، حكما أوليا بإدانة شركة "مونسانتو" في دعوى مقدّمة من بستانيّ يحمّلها مسؤولية إصابته بالسرطان بسبب مبيد الأعشاب الضارّة "راونداب" الذي تنتجه، لكنّ المحكمة خفضت مجددا قيمة التعويضات المترتّبة على الشركة لحساب المدّعي.

وأعلنت شركة "باير" الألمانية التي اشترت "مونسانتو" أنها تحتفظ لنفسها بحق استئناف الحكم أمام المحكمة العليا في كاليفورنيا، رغم اعتبارها في بيان أن قرار محكمة الاستئناف يشكّل "خطوة في الاتجاه الصحيح"، وفق "فرانس برس".

لكنّ "باير" رأت أن قرار هيئة محلّفي المحكمة ومسألة دفع التعويضات للمدّعي "لا يتوافقان مع الأدلّة المقدّمة والقوانين المرعية الإجراء".

وتصرّ "مونسانتو" على أن "راونداب" منتج آمن وفاعل "وهو ما أثبتته النتائج العلمية على مدى 40 عامًا".

وكانت هيئة المحلّفين الشعبية في محكمة سان فرانسيسكو اعتبرت في أغسطس 2018 أن "مونسانتو" تصرفت "بخبث" عبر إخفائها احتمال أن يكون لمادة غلايفوست، وهي المكوّن الرئيسي لـ"راونداب"، طابع يسبّب السرطان، ورأت أن مبيد الأعشاب هذا المخصص للجمهور العريض والنسخة المخصصة للمحترفين منها "راينجربرو"، ساهما "بصورة كبيرة" في مرض دواين جونسون (48 عاما) الذي بلغ المرحلة النهائية من صراعه مع السرطان.

ودانت محكمة سان فرانسيسكو يومها الشركة العملاقة المتخصصة في إنتاج الكيماويات الزراعية، وقررت تضمينها بدل عطل وضرر بقيمة 289 مليون دولار لجونسون، مما حدا بالشركة إلى إعلان عزمها على استئناف الحكم، ودعت في الوقت نفسه القاضية التي أصدرته سوزان بولانوس إلى إجراء محاكمة جديدة.

وفي أكتوبر 2018 أبقت القاضية بولانوس حكمها كما هو في المضمون، لكنّها خفضت قيمة العطل والضرر بشكل كبير ليصبح 78,5 مليون دولار.

وقَبِلَ المدّعي بهذا الخفض سعيا إلى "تفادي محاكمة جديدة"، و"أملاً في أن يرى حلًا نهائيا للقضية وهو لا يزال على قيد الحياة"، بحسب ما أوضح وكلاء هذا الرجل، وهو أب لصبيين.

"نصر كبير" جديد
وأيّد قضاة محكمة الاستئناف في كاليفورنيا، الإثنين، مضمون الحكم لجهة تسبّب "راونداب" بإصابة جونسون بالسرطان، خلافا لما تؤكده "باير"، لكنهم خفضوا قيمة تعويضات العطل والضرر إلى 20,4 مليون دولار.

ووصف أحد وكلاء جونسون هذا القرار بأنه "نصر كبير جديد" معللا خفض التعويضات بوجود ثغرة في قوانين كاليفورنيا.

وكان جونسون استخدم "راونداب" و"رينجربرو" بكثافة في إطار عمله على مدى عامين، اعتبارا من سنة 2012.

وهذه المحاكمة كانت الأولى تضع منتجَي "مونسانتو" المكوّنين من مادة غلايفوست في قفص الاتهام فعليا، رغم أن آلاف الدعاوى رفعت ضدها في الولايات المتحدة وحدها، بحسب مجموعة "باير".

وأبدت المجموعة في يونيو الفائت استعدادها لدفع أكثر من عشرة مليارات دولار لكفّ هذه الملاحقات القضائية.

وكانت منظمة الصحة العالمية أدرجت مادة غلايفوست" العام 2015 ضمن فئة المواد التي "يحتمل أن تكون مسببة للسرطان".

المزيد من بوابة الوسط