الإفراج عن رجل بعد استجوابه بشأن حريق كاتدرائية نانت

حريق في كاتدرائية نانت السبت الماضي (أرشيفية:انترنت)

برأت الشرطة الفرنسية لاجئا روانديا يبلغ من العمر 39 عاما من كل الشبهات، الأحد وأفرجت عنه بعد استجوابه بشأن حريق شب في الكاتدرائية المشيدة في القرن الخامس عشر في مدينة نانت، وقال بيير سينيس مدعي نانت ”ليس متورطا، تم إجلاء التناقضات التي ظهرت“.

وشب الحريق داخل الكاتدرائية يوم السبت وأدى لتحطم زجاج نوافذها الملون ودمر آلة العزف الكنسي الرئيسية، وفقا لوكالة رويترز.

وأجرت السلطات تحقيقا في الاشتباه بتعمد إشعال النار في الكاتدرائية، وقال سينيس السبت إن ثلاثة حرائق اندلعت في المكان ولم يكن هناك ما يشير إلى اقتحامه.

وكان الرجل الذي اعتقل السبت يعمل متطوعا في الكاتدرائية وكان مسؤولا عن إغلاق المبنى الجمعة، وقال سينيس إن الرجل احتجز لتفسير تناقضات بخصوص مواعيد عمله، ولم يتم كشف النقاب عن هويته.

ووقع هذا الحريق بعد ما يزيد قليلا عن عام من تعرض كاتدرائية نوتردام التاريخية في باريس لحريق دمر سقفها وبرجها.

المزيد من بوابة الوسط