وفاة رجل بـ«كورونا» بعد حضوره «حفلة كوفيد»

نقل جثة من شاحنة مبردة تستخدم كمشرحة في مركز بروكلين الاستشفائي، نيويورك، 8 أبريل 2020 (أ ف ب)

أعلنت مسؤولة طبية في مستشفى محلي، وفاة رجل أميركي ثلاثيني في ولاية تكساس جراء فيروس كورونا المستجد، بعدما أصيب به خلال حفلة «كوفيد بارتي» نظمها شخص مصاب.

وأوضحت جاين أبلباي من مستشفى «ميثوديست هوسبيتال» في سان أنطونيو: «تقوم فكرة هذه السهرات على الاجتماع لمعرفة إن كان الفيروس فعليا وإن كانت العدوى ستنتقل إلى آخرين»، حسب «فرانس برس»، الاثنين.

وأصيب رجل ثلاثيني بالفعل خلال السهرة، وتدهور وضعه إلى أن أدخل هذا المستشفى حيث توفي.

وروت جاين أبلباي أن المريض قال لممرضة كانت بجوار سريره: «أظن أنني ارتكبت حماقة كنت أظن أن الفيروس خدعة إلا أنه ليس كذلك. ظن أنه شاب ولا يُقهر ولن يتأثر بالمرض».

وقالت الطبيبة «ما من أحد منا لا يقهر»، مشيرة إلى أن عدة مرضى في العشرينات والثلاثينات موجودون الآن في المستشفى بسبب مضاعفات مرتبطة بمرض كوفيد-19.

وفي ألاباما حذرت سلطات تسكالوسا مطلع يوليو من إقامة حفلات «كوفيد بارتي»، التي تنظم بحضور مصاب أو مصابين عدة بهذا المرض.

كلمات مفتاحية