سانتوريني اليونانية تنتظر السياحة بحماسة مشوبة بالخوف

رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، يسار، في موقع أثري بجزيرة سانتوريني، 13 يونيو 2020 (أ ف ب)

تنتظر سانتوريني وهي من أكثر جزر اليونان استقطابا للسياح عودة هؤلاء الإثنين، منقسمة بين الحماسة لاستعادة حركتها الزاخرة والخوف من ظهور فيروس "كورونا المستجد" الذي لم يصبها حتى الآن.

يقول ميخاليس دروسوس الذي يعمل في متجر للتذكارات السياحية في وسط فيرا عاصمة الجزيرة "ننتظرهم بفارغ الصبر، نحتاج إليهم. إذا لم يأتوا كيف لنا أن نستمر؟"، وفق "فرانس برس".

ويبدأ الموسم السياحي رسميا الإثنين، في اليونان بعد ثلاثة أشهر من العزل الذي شل السياحة وهي قطاع حيوي للاقتصاد اليوناني إذ يساهم بحوالى 25 % من إجمالي الناتج المحلي فيها.

ومع بدء الموسم السياحي، أعادت الفنادق فتح أبوابها الإثنين، فضلا عن كل متاحف البلاد. وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس عند زيارته موقعا آثريا في أثينا الإثنين، "لا يمكن لأحد أن يفهم اليونان من دون مواقعها الأثرية ومتاحفها المفتوحة".

وجدد التأكيد "همي الأول هو السلامة وحماية الزوار والموظفين".

واختار رئيس الوزراء سانتوريني السبت، لافتتاح الموسم السياحي داعيا السياح إلى المجيء سريعا للتمتع "بمغيب الشمس المذهل" الذي تشتهر به الجزيرة. وقال الفرنسي سيدريك دولورم الذي أتى مع عائلته وهم من السياح القلائل الذين يزورون الجزيرة "حظنا كبير لأننا أتينا في غياب السياح الآخرين".

وينتظر فندق "غاليني" وصول سياح أميركيين الإثنين، "لكن لن نكون متأكدين حتى اللحظة الأخيرة "على ما يقول مديره جورج روسوس. وهم يأتون عبر أثينا بعد محطة في ألمانيا.

فمطار سانتوريني لن يفتح أبوابه أمام الرحلات الدولية إلا في الأول من يوليو مثل غالبية المطارات المحلية في اليونان.

إلا أن 28 طائرة آتية من باريس وأمستردام ولندن وروما، فضلا عن ألمانيا ستحط الإثنين في أثينا.

وفي الإجمال تستقبل مطارات تيسالونيكي وأثينا المسافرين من حوال ثلاثين بلدا مجددا. وسيخضع الوافدون من أكثر مناطق العالم تضررا من الوباء لفحوصات منهجية وسيمضون ليلة في الفندق على حساب الدولة اليونانية قبل حجر إلزامي محتمل في حال الإصابة.

"بأمان" في اليونان
بين المنازل البيضاء والقبب الزرقاء في إيا على الطرف الآخر من الجزيرة يشعر السائح الصيني ماكس "بأمان فعلا" وسط الزوار اليونانيين الكثر.

ويقول وهو يستمتع بمنظر مغيب الشمس "عدد قليل من الأشخاص أصيبوا.. لذا أخترت السفر إلى سانتوريني والأسبوع المقبل انتقل إلى كريت. أنا غير قلق من الفيروس".

المزيد من بوابة الوسط