شعب يانومامي يطالب بطرد منقّبي الذهب من البرازيل

امرأة من شعوب باركه داس تريبوس للسكان الأصليين تشارك في مأتم زعيم القبيلة كيسياس كوكاما، 14 مايو 2020 (أ ف ب)

باشر مسؤولو منظمات السكان الأصليين حملة لمطالبة السلطات البرازيلية بطرد المنقبين عن الذهب في التراب العاملين في أراضي شعب يانومامي للجم انتشار فيروس "كورونا المستجد" في شمال البلاد.

وتلقى الحملة دعما من منظمات حقوق الإنسان وهي تهدف إلى جمع مئة ألف توقيع لدفع السلطتين التنفيذية والتشريعية على التحرك، وفق "فرانس برس".

وجاء في الوثيقة التي نشرت عبر الإنترنت "نحن في حاجة بشكل ملح إلى تجنب انتشار أمراض أخرى في صفوفنا. المنقبون عن الذهب يدخلون أراضينا ويخرجون منها بحثا عن الذهب من دون أي مراقبة".

وقالت منظمات غير حكومية مثل "سورفايفل إنترناشونال" والمعهد الاجتماعي البيئي، إن نحو 20 ألف منقب عن الذهب ينشطون في أراضي شعب يانومامي الممتدة 96 ألف كيلومتر مربع.

وأوضح أنطونيو أوفييدو الباحث في المعهد "إنها مشكلة متكررة لكنها باتت ملحة جدا في الوقت الراهن (مع الجائحة)".

وشارك هذا الخبير في دراسة في جامعة ميناس جيريس الفدرالية تهدف إلى تقييم تأثير الجائحة على أراضي شعوب يانومامي. وقدرت الدراسة أن 40 % من السكان الأصليين هؤلاء المقيمين قرب مناطق التنقيب (حوالى 14 ألفا) قد يصابون بالفيروس بسبب غياب الإجراءات اللازمة.

ويبلغ عدد أفراد شعب يانومامي في البرازيل نحو 27 ألف نسمة وقد توفي الكثير من أفراده على غرار شعوب أصلية أخرى في السبعينات بسبب أمراض نقلها مستعمرون أوروبيون ووصول منقبين عن الذهب.

وتضم البرازيل نحو 800 ألف من السكان الأصليين ينتمون إلى أكثر من 300 إتنية.

وفي 30 مايو، أفادت منظمة غير حكومية تعنى بشؤون الشعوب الأصلية في البرازيل بأن 76 من هذه الشعوب أصيبت بالجائحة مع تسجيل 1747 إصابة في صفوف أفرادها و167 وفاة. وقد توفي ثلاثة من أفراد شعب يانومامي جراء مرض "كوفيد-19".

المزيد من بوابة الوسط