اغتصاب وتعذيب امرأة على يد شرطي أوكراني

عنصران من الشرطة الأوكرانية يغرمان رجلًا لتنقله دون كمامة في كييف، 6 أبريل 2020 (أ ف ب)

حُلَّت وحدة في الشرطة الأوكرانية بأكملها وأوقف شرطيان بعد اغتصاب شابة داخل مركز للشرطة في وسط البلاد، بحسب ما أعلنت السلطات الإثنين.

وأفاد مكتب التحقيقات الوطني الأوكراني أن شرطيًّا مارس «التعذيب» ليل السبت - الأحد في حق شابة في السادسة والعشرين من العمر اُستُدعيت بصفة شاهدة إلى مركز للشرطة في مدينة كاغارليك على بعد نحو ثمانين كيلومترًا إلى الجنوب من كييف، وفق «فرانس برس».

ووضع شرطي قناعًا واقيًا من الغاز على وجه الضحية وقيَّد يديها وأطلق النار بالمسدس فوق رأسها قبل اغتصابها مرات عدة، وفق ما أوضح المكتب في بيانه.

وفي الليلة عينها، تعرض رجل كان موجودًا في المركز للضرب وتلقى تهديدات بالاغتصاب من الشرطيين. وهو يعاني كسورًا في الضلوع والأنف، وفق المصدر عينه.

وأوقفت السلطات عنصرين أمنيين يشتبه في ضلوعهما في هذه الجرائم بعد تسريحهما من الخدمة. كذلك جرى حل الوحدة التي يعملان فيها، وفق ما أعلنت الشرطة الأوكرانية في بيان.

وفُتح تحقيق بتهمة «الاغتصاب» و«التعذيب» و«استغلال السلطة» وفق مكتب التحقيقات. ويواجه المشتبه بهم احتمال السجن حتى عشر سنوات.

وعلق النائب الأوكراني المؤيد للغرب أندري أوسادتشوك عبر «فيسبوك» قائلاً: «هذه القصة أسوأ من الجحيم»، داعيًا وزير الداخلية أرسيني أفاكوف إلى التحرك لمعاقبة المرتكبين.

ووقعت هذه الحادثة في وقت يواجه إصلاح للشرطة الأوكرانية عقبات منذ أكثر من خمس سنوات بعد إطلاقه بمساعدة من الغرب.