متسوق في سان دييغو يضع غطاء رأس يرمز للكراهية

عناصر من جماعة «كو كلوكس كلان» في ميريلاند، 2013 (أ ف ب)

أطلقت السلطات في كاليفورنيا تحقيقا بعد رؤيتها صورا لرجل في محل بقالة يضع غطاء مماثلا لجماعة «كو كلوكس كلان» على وجهه لتجنب الإصابة بفيروس «كورونا المستجد».

وقال جون مينتو رئيس بلدية سانتي قرب سان دييغو لمحطة «إيه بي سي» المحلية «أنا مذهول لأنه من المحزن أن يلجأ شخص ما، بغض النظر عن السبب، إلى استخدام أي نوع من الرموز التي تصور نوعا من الكراهية»، وفق «فرانس برس».

وأثارت صور الرجل التي التقطها أحد المتسوقين في متجر «فونز» غضبا، وقالت إدارة شرطة سان دييغو إنها أطلقت تحقيقا في الحادث الذي وقع السبت.

وطلب الموظفون في المتجر الذي يقع على بعد حوالي 29 كيلومترا شمال شرق سان دييغو من الرجل أن يزيل ذلك الغطاء عن وجهه وهو قام بذلك عند خروجه.

ودان تامي غيليز المدير الإقليمي لرابطة مكافحة التشهير الحادث في تغريدة على «تويتر» وكتب «سان دييغو ليست مكانا للكراهية».

ووصف تيام تيليز الذي شارك الصور التي التقطها للرجل الحادث، في منشور على «فيسبوك»، بأنه «مثير للاشمئزاز» .

ووضع الرجل المجهول الهوية غطاء الرأس المستفز بعد تدبير دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي يطلب بموجبه من الجميع في مقاطعة سان دييغو وضع قناع أثناء وجودهم في الأماكن العامة.

وأصر مينتو في بيان على أن «أفعال هذا الشخص لا تمثلنا كشعب ومدينة رائعة».

المزيد من بوابة الوسط