ستة سياح في الهند عاشوا داخل كهف بعد نفاد أموالهم

شرطيون في شارع خال بنيودلهي، 19 أبريل 2020 (أ ف ب)

أُرسل ستة سياح أجانب كانوا يعيشون في كهف هندي خلال الإغلاق التام في البلاد، إلى الحجر الصحي في معبد قرب بلدة اشتهرت بفضل زيارة فرقة «بيتلز» لها، بعد نفاد المال منهم وفق ما قالت الشرطة الأحد.

وقال مفتش الشرطة راجندرا سينغ كاثيت لوكالة «فرانس برس» إن أربعة رجال وامرأتين من فرنسا والولايات المتحدة وأوكرانيا وتركيا ونيبال كانوا يعيشون في الكهف الواقع قرب بلدة ريشيكيش في ولاية أوتاراخند منذ 24 مارس.

ونُقلوا حاليًا إلى معبد سوارغ، حيث سيخضعون للحجر الصحي لمدة 14 يومًا، رغم عدم ظهور أي أعراض للفيروس على أحد منهم.

وقال كاثيت: «قبل أن يبدأ الإغلاق، كانوا ينزلون في فندق في منطقة موني كي ريتي، لكنهم انتقلوا إلى الكهف بعد نفاد أموالهم». وأضاف: «لكنهم ادخروا بعض المال لشراء الطعام واللوازم الأخرى».

وتخضع الهند لإغلاق تام على مستوى البلاد منذ أواخر مارس، ولا يسمح للسكان بمغادرة منازلهم إلا للحصول على الخدمات الأساسية مثل شراء البقالة أو الأدوية.

وكان من المقرر رفع هذه التدابير في 15 أبريل، لكن تم تمديدها إلى الثالث من مايو على الأقل.

ووفق دائرة السياحة في الولاية، لا يزال نحو 700 سائح أجنبي عالقين في ريشيكيش وأطلقت الحكومة موقع «ستراندد إن إنديا» لمساعدتهم.

وأرسلت العديد من الحكومات، بما فيها ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا رحلات لإعادة مواطنيها من الهند.

وتسجل الهند التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة حتى الآن أكثر من 15700 إصابة بفيروس «كورونا» من ضمنها 507 حالات وفاة.

المزيد من بوابة الوسط