رجل من كشمير يتظاهر بالموت للعودة إلى دياره

شرطيون يتأكدون من التزام السكان تدابير الإغلاق المفروض على الهند، في سريناغار (أ ف ب)

تظاهر قروي من كشمير بأنه ميت وسافر أكثر من 160 كيلومترا في سيارة إسعاف مع أربعة آخرين، في محاولة يائسة للتحايل على تدابير الإغلاق في الهند جراء تفشي فيروس «كورونا»، في سبيل العودة إلى دياره، وفق ما قالت الشرطة، الأربعاء.

وأوضحت الشرطة أن حكيم دين كان يعالج من إصابة بسيطة في الرأس في مستشفى في جامو، عندما اقترح سائق سيارة الإسعاف أن يتظاهر هذا الرجل البالغ 70 عاما بالموت لتجاوز نقاط التفتيش، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وكان دين وثلاثة رجال آخرين يريدون العودة إلى بونش وهي منطقة بعيدة في كشمير الخاضعة للإدارة الهندية قرب الحدود مع باكستان.

وقال مسؤول في الشرطة في المنطقة راميش أنغرال إن الرجال الأربعة والسائق سافروا أكثر من 160 كيلومترا في سيارة الإسعاف، واجتازوا العديد من نقاط التفتيش باستخدام شهادة وفاة مزيفة من المستشفى، وأوضح انغرال أن «سيارة الإسعاف أوقفت عند آخر نقطة تفتيش قبل أن تتمكن من الوصول إلى وجهتها»، واكتشف شرطي أن «الرجل الذي كان مغطى داخل سيارة الإسعاف لم يكن ميتا».

وقال انغرال إنه تم توقيف الرجال وحجرهم بشكل منفصل، مضيفا أنهم يواجهون اتهامات بـ«الغش وتحدي أوامر الحكومة»، وفرضت الهند إغلاقا على مستوى البلاد لمدة 21 يوما بدءا من الأربعاء الماضي لمكافحة انتشار فيروس «كورونا»، ووفقا للحكومة الهندية، هناك أكثر من 1600 إصابة و38 حالة وفاة، في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط